ملامح المتغيرات السياسيه بعد الانتخابات ؟



كتابات - د.علي التميمي

النتائج التي افرزتها نتائج انتخابات مجالس المحافظات لازالت غير قادرة لوحدها على ولادة مشروع سياسي

بابعاد وطنية ؟...ذلك لان الشارع العراقي كان يختزن شعورا لم يلقى عناية حقيقية من قبل الكتل السياسية التي

دخلت في البرلمان وفي الحكومه.وذلك لانها لم تكن مهيئة لحسن الاختيار اولا : وثانيا لانها لم تكن تمتلك برنامجا سياسيا متكاملا ؟..وثالثا لان المحتل كان يريد استخدام البعض كأوراق مؤقته لتمرير مشروعه وهذا ما

صرحت به كونداليزا رايس عندما سئلت ذات مرة من قبل بعض الصحافيين عن تحالفهم مع بعض الاحزاب ذات

التوجه الايراني فاجابت: بانهم لم يجدوا اكثر طاعة منهم ؟.

وأذا كان الشارع العراقي قد سبق الاحزاب العراقية في صناعة بداية ملامح المتغيرات التي يمكن ولادة منها مشروعا سياسيا وطنيا .فان ملامح تعسر هذه الولادة تبدو واضحة من خلال التجاذبات الحاصلة بين الاطراف

الفائزة في الانتخابات؟...وهناك تخوف كبير لدى المراقبين والمواطنين الواعين من ان يصار الى الالتفاف حول

نتائج الانتخابات لاسيما وان بعض الالتفاف قد حدث مبكرا بتغيير بعض النتائج على سبيل المثال في كل من النجف والديوانية وبابل والسماوة ؟...والذي يساعد على ذلك الالتفاف المتوقع ان الاطراف التي حصلت على بعض نتائج الفوز لم تكن تمتلك مؤشرات الفوز بقوة؟..هذا من جهه ومن جهة ثانية لم تكن قد رشحت عناصر

كفوءة في المجال السياسي والاجتماعي ؟...وحصة قائمة ائتلاف دولة القانون من ذلك الضعف كبيرة. تليها

قائمة تيار الاحرار التي تمتلك رصيدا شعبيا ولكنها لاتمتلك رصيدا قياديا ولا رصيدا من المرشحين يكون بمستوى شارعها المليوني ؟..وطرح تيار الاحرار المستقل على انه المدعوم من قبل التيار الصدري هو اضعاف

له من حيث المعنى السياسي فالشارع العراقي يريد معرفة المتصدي الجريئ لا الذي يتخفى وراء الظل ؟...

اما تيار الاصلاح الوطني فهو هجين سياسي لم يستطع بناء هويته الوطنية بعد ؟..وخسارة رئيسه في مدينته

كربلاء هي المؤشر الحقيقي لمستقبله السياسي ؟..وتبقى القائمة العراقية تعيش تعبا واضحا ومستقبلها السياسي

مرهون بقدرة قيادتها على احداث التغييرات داخل صفوفها اولا وفي برنامجها ثانيا ؟.وفي تحالفاتها ثالثا ؟....

ان الفرحة التي عمت الاوساط الشعبية بخسارة قائمة المجلس وخصوصا في بغداد وهي الخسارة الحقيقية

التي ترسم المستقبل السياسي لجماعة المجلس المرتبطة بايران. هي ظاهرة تحتاج الدراسة الجادة بعيدا عن

العواطف التي لم تكن يوما وسيلة من وسائل العمل السياسي الواعي.

ان امام ائتلاف دولة القانون امتحان صعب وفرصة لايمكن ان تتكرر؟..والسيد نوري المالكي هو العني بهذا

الامتحان الوطني والاسلامي: فاما ان يشمر عن ساعديه ويخرج من شرنقة المجموعات التي التفت حوله وهي

السبب الرئيسي في الانتقادات التي توجه اليه ويغير خريطة التعيينات التي سمح لنفسه بها وكانت ليست لصالحه

ولالصالح الوطن والمواطن...ومما يزيد من محنة المالكي تلك الترشيحات التي بنيت عليها قوائمه في الانتخابات

فهي الاخرى ستكون عبئا كبيرا عليه وعلى برنامجه الوطني .وامام الاخ نوري المالكي خيارا واحدا الاوهو:

ان يتجه وبقوة وارادة الى ان تكون ترشيحات المحافظين ورؤساء الدوائر المركزية في المحافظات من الشخصيات الوطنية المعروفة بالكفاءة والخبرة. وان يعمد الى ان يكون ترشيح رؤساء مجالس المحافظات كذلك

من الشخصيات الوطنية المعروفة وليس من افراد القوائم ولامن الحزبيين والحواشي والملتفين من اصحاب المصالح الشخصية ؟..لانلاهناك تناطعا واضحا تترشح اخبارة على الساحة من تكالب على المناصب باعتبارها

غنائم وهو من ارث المجالس السابقة التي لازالت روائح الصفقات المالية في المقاولات والرشى واضحة في قصورهم وسياراتهم والاموال التي وصلت الى دول الجوار؟..ولازالت الشهادات المزورة تغزو ملفات المفوضية

ولا احد يستطيع ان ينتصر للوطن والمواطن المنكوب باكثر من قضية ؟..

ان امام السيد المالكي وقتا حرجا لايقبل الامتداد : فاذا لم يستطع اظهار نتائج التغيير خلال الاشهر الاولى بعد الانتخابات فان احدا لايستطيع ان ينقذ مستقبل المالكي وكيانه السياسي الذي يحتاج الكثير من اعادة البناء واسترجاع الثقة مع القواعد الشعبية التي اصبحت لها خيارات ليست لصالح الكتل السياسية الحاكمة؟

Dr_tamimi5@yahoo.com

ملامح المتغيرات السياسيه بعد الانتخابات ؟



كتابات - د.علي التميمي

النتائج التي افرزتها نتائج انتخابات مجالس المحافظات لازالت غير قادرة لوحدها على ولادة مشروع سياسي

بابعاد وطنية ؟...ذلك لان الشارع العراقي كان يختزن شعورا لم يلقى عناية حقيقية من قبل الكتل السياسية التي

دخلت في البرلمان وفي الحكومه.وذلك لانها لم تكن مهيئة لحسن الاختيار اولا : وثانيا لانها لم تكن تمتلك برنامجا سياسيا متكاملا ؟..وثالثا لان المحتل كان يريد استخدام البعض كأوراق مؤقته لتمرير مشروعه وهذا ما

صرحت به كونداليزا رايس عندما سئلت ذات مرة من قبل بعض الصحافيين عن تحالفهم مع بعض الاحزاب ذات

التوجه الايراني فاجابت: بانهم لم يجدوا اكثر طاعة منهم ؟.

وأذا كان الشارع العراقي قد سبق الاحزاب العراقية في صناعة بداية ملامح المتغيرات التي يمكن ولادة منها مشروعا سياسيا وطنيا .فان ملامح تعسر هذه الولادة تبدو واضحة من خلال التجاذبات الحاصلة بين الاطراف

الفائزة في الانتخابات؟...وهناك تخوف كبير لدى المراقبين والمواطنين الواعين من ان يصار الى الالتفاف حول

نتائج الانتخابات لاسيما وان بعض الالتفاف قد حدث مبكرا بتغيير بعض النتائج على سبيل المثال في كل من النجف والديوانية وبابل والسماوة ؟...والذي يساعد على ذلك الالتفاف المتوقع ان الاطراف التي حصلت على بعض نتائج الفوز لم تكن تمتلك مؤشرات الفوز بقوة؟..هذا من جهه ومن جهة ثانية لم تكن قد رشحت عناصر

كفوءة في المجال السياسي والاجتماعي ؟...وحصة قائمة ائتلاف دولة القانون من ذلك الضعف كبيرة. تليها

قائمة تيار الاحرار التي تمتلك رصيدا شعبيا ولكنها لاتمتلك رصيدا قياديا ولا رصيدا من المرشحين يكون بمستوى شارعها المليوني ؟..وطرح تيار الاحرار المستقل على انه المدعوم من قبل التيار الصدري هو اضعاف

له من حيث المعنى السياسي فالشارع العراقي يريد معرفة المتصدي الجريئ لا الذي يتخفى وراء الظل ؟...

اما تيار الاصلاح الوطني فهو هجين سياسي لم يستطع بناء هويته الوطنية بعد ؟..وخسارة رئيسه في مدينته

كربلاء هي المؤشر الحقيقي لمستقبله السياسي ؟..وتبقى القائمة العراقية تعيش تعبا واضحا ومستقبلها السياسي

مرهون بقدرة قيادتها على احداث التغييرات داخل صفوفها اولا وفي برنامجها ثانيا ؟.وفي تحالفاتها ثالثا ؟....

ان الفرحة التي عمت الاوساط الشعبية بخسارة قائمة المجلس وخصوصا في بغداد وهي الخسارة الحقيقية

التي ترسم المستقبل السياسي لجماعة المجلس المرتبطة بايران. هي ظاهرة تحتاج الدراسة الجادة بعيدا عن

العواطف التي لم تكن يوما وسيلة من وسائل العمل السياسي الواعي.

ان امام ائتلاف دولة القانون امتحان صعب وفرصة لايمكن ان تتكرر؟..والسيد نوري المالكي هو العني بهذا

الامتحان الوطني والاسلامي: فاما ان يشمر عن ساعديه ويخرج من شرنقة المجموعات التي التفت حوله وهي

السبب الرئيسي في الانتقادات التي توجه اليه ويغير خريطة التعيينات التي سمح لنفسه بها وكانت ليست لصالحه

ولالصالح الوطن والمواطن...ومما يزيد من محنة المالكي تلك الترشيحات التي بنيت عليها قوائمه في الانتخابات

فهي الاخرى ستكون عبئا كبيرا عليه وعلى برنامجه الوطني .وامام الاخ نوري المالكي خيارا واحدا الاوهو:

ان يتجه وبقوة وارادة الى ان تكون ترشيحات المحافظين ورؤساء الدوائر المركزية في المحافظات من الشخصيات الوطنية المعروفة بالكفاءة والخبرة. وان يعمد الى ان يكون ترشيح رؤساء مجالس المحافظات كذلك

من الشخصيات الوطنية المعروفة وليس من افراد القوائم ولامن الحزبيين والحواشي والملتفين من اصحاب المصالح الشخصية ؟..لانلاهناك تناطعا واضحا تترشح اخبارة على الساحة من تكالب على المناصب باعتبارها

غنائم وهو من ارث المجالس السابقة التي لازالت روائح الصفقات المالية في المقاولات والرشى واضحة في قصورهم وسياراتهم والاموال التي وصلت الى دول الجوار؟..ولازالت الشهادات المزورة تغزو ملفات المفوضية

ولا احد يستطيع ان ينتصر للوطن والمواطن المنكوب باكثر من قضية ؟..

ان امام السيد المالكي وقتا حرجا لايقبل الامتداد : فاذا لم يستطع اظهار نتائج التغيير خلال الاشهر الاولى بعد الانتخابات فان احدا لايستطيع ان ينقذ مستقبل المالكي وكيانه السياسي الذي يحتاج الكثير من اعادة البناء واسترجاع الثقة مع القواعد الشعبية التي اصبحت لها خيارات ليست لصالح الكتل السياسية الحاكمة؟

Dr_tamimi5@yahoo.com

العمامة والسياسة - 8



كتابات - سيد زنبور

# المخطط الفارسي-الكردي الجديد بعد اعلان نتائج انتخابات مجالس المحافظات
# البنية التحتية في (كردستان) تشيد بنفط البصرة
# الديمقراطية الاميركية ... حصانة وفرهود ودعارة للمافيات والعصابات
# الخارجية الاميركية تعلن تقرير حقوق الانسان في العالم على انغام الرك اند روث!!!

# المخطط الفارسي-الكردي الجديد بعد اعلان نتائج انتخابات مجالس المحافظات

ما ان اسدل الستار عن يوم 31 كانون الثاني 2009 حى بدا الرعب يتسلل الى قلوب العجم من الفرس والاكراد في داخل وخارج العراق.... فالتحالف الكردي الفارسي الذي استند على قوة المجلس الاعلى المزعومة, قد انكشف امام العالم وظهر ان بعض هولاء الافاقين اللصوص المرتبطين والذين استخدموا كل اوراق القمار المتوفرة... من المرجعية الى الحسين الى الاسلام والمذهب الى الاموال الطائلة المنهوبة من الشعب العراقي بعد ان كان راسمالهم الوحيد هو المال المدفوع من الولي الفقيه..... لم يحصلوا على شي ذو قيمة من خلال تلك الانتخابات... وان الاصوات التي حصلوا عليها هي اصوات اشد الفئات جهلا وتخلفا في المجتمع العراقي ... وكلما كان الجهل شديدا في محافظة ما كان التصويت لهم اكثر... الى جانب توزيع الرشاوي المختلفة من البطانيات والصوبات .. والادعاء بانهم قائمة المرجعية السرية!!! وانها مدعومة من الله والمرجع والامام الغائب ونائبة على الارض الولي الفقيه ووكيله عزيز الحكيم على ارض العراق...اضافة الى التزوير الذي حدث في بعض الاماكن والذي كتب عنه البعض .. وتدخل السلطات الايرانية التي اصابها الذهول من المصير الذي ينتظر وكلائها وعملائها في العراق بعد الاستثمارات الضخمة التي انفقها الولي الفقيه عليهم وطوال عقود....مما ادى الى زيارات مسؤوليها المكوكية ومنهم متكي الذي صعد على السيارة – بعد زيارة السيستاني في النجف- وراح يحيي الفرس هناك باعتبار ان النجف فارسية مادام سيد النجف – كما قال ستار جبار – هو فارسي.
اما الاكراد فقد فقدوا حليفا مضمونا يسعى معهم الى تقاسم العراق بما يرضى الله, ولايهمه النتائج مادام الاكراد يعترفون لهم بالسلطة على جنوب العراق مقابل اعتراف المجلس بسلطتهم على المحافظات الثلاث ومااصطلح عليه الجواسيس بالمناطق المتنازع عليها!!!...
وبما ان الضربة القاضية للتحالف الفارسي- الكردي لن تحدث الا بعد نتائج الانتخابات البرلمانية في نهاية عام 2009 والتي من المؤمل ان تشهد هزيمة مذلة للفرس ... وبالتالي هزيمة للاكراد ... فان المخطط الجديد يتركز على اعادة العنف الطائفي والفوضى (الخلاقة) التي بشر بها كَواويد الراسمالية وكَحابها وعلى راسهم الكَحبة غوندي – ام سمرة...
ففي غمرة هذا العنف تتحقق شعبية الطائفيين وتتحق سيطرة ونفوذ الاكراد على العراق...
وتتركز الخطة الجديدة لبعث الحرب الطائفية او العنف الطائفي على الوسائل التالية:
1. زيادة اعمال العنف عن طريق زيادة استخدام العبوات الفارسية ضد المدنيين وضد القوات الامنية التي يشعر الاكراد والفرس بخطرها على مخططاتهم... واستخدام السيارات المفخخة ضد زوار كربلاء لاشعال العنف الطائفي مجددا...
2. تاجيج هذا العنف عن طريق استهداف رموز سنية ... مثلا قضية محمد الدايني ... وربما تكون الاتهامات ضده صحيحة .. ولكن لماذا يحدث ذلك الان؟ .. ولماذا تلك السرعة في اعلان نتائج التحقيقات!!! .. وسرعة مجلس النواب في التصويت دون ان يطلعوا حتى على القضية...وقد اثبت المجلس هنا انه قادر على العمل السريع عندما يقرر مجلس الحاخامات العالمي الفارسي- الكردي ذلك...
مع ان الجماعة لم يعلنوا اي شي سابقا عن تقريبا عن جريمة متهم الا بعد قرار المحكمة!! ....وهذا ماالتزمت به كل اجهزة الدولة ومنها النزاهة!! التي لم تعلن شي عن اللصوص!!! لحد الان بحجة عدم صدور حكم قضائي!!... والسرعة في رفع الحصانة عن الدايني ومتابعته واعادة الطائرة التي سافر بها!!!! .. يعني شنو هالسرعة والمتابعة التي لم يحدث مثلها في هذه الدولة الجديدة...دولة تعلمت المسير كالسلحفاة مرة الى امام ومرة مثل بول البعير الى الخلف...
ان تلك الحادثة وزمانها تلقي ظلالا من الشك حول الدوافع الحقيقية لها ... في ظل وجود اتهامات ودلائل على الكثير من اعضاء البرلمان الاخرين شيعة وسنة ... وفي ظل السكوت المطبق ... والمفارقة ان حملة اعلامية تشنها الاطراف المرتبطة بايران شكلا ام مضمونا ومنها مقالات افتتاحية من فلاح المشعل!!! في جريدة الدولة.. وستار جبار في جريدة البينة الجديدة وكأن هناك حكم محكمة قد صدر ضد الدايني!!... وهذا مالم يفعله هولاء من قبل!!!...بالاضافة الى اعلان عطا الموسوي عن ذلك...
3. القيام بحملة اعتقالات واسعة في المناطق (السنية) لاسباب تافهة تعيد التذكير بالنظام السابق, مثلا مااعلنت عن جريدة البينة الجديدة (الخميس 26 شباط 2009 العدد 762) عن القيام بحملات اعتقال واسعة بعد ظهور شعارات تمجد حزب البعث المنحل!!!... يعني اذا الطغمة الحاكمة ديمقراطية, ومتاكدة من ان الشعب العراقي عاش اسوا فترة حياته في ظل حزب البعث فعلام اعتقال الناس وايذائهم!!! ... ومنهم –اسمعوا- 11 شيخ عشيرة!!!...وان مناطق اخرى في صلاح الدين قد شهدت هي الاخرى حملات اعتقال واسعة بعد فرض حظر التجوال واستهدفت ضباط سابقين في الجيش العراقي دون توضيح الاسباب!!!- هذا قول الجريدة!!!... وهذا بالضبط ماقعله الاميركان في الرمادي قبل بدا احداث العنف .. عندما استفزوا الناس هناك دون داعي!!!...يعني شيوخ عشائر وضباط سابقين- وهم وحدهم القادرون على تاجيج العنف الطائفي!!!... هل هناك ماهو اكثر وضوحا من هذا المخطط الفارسي الكردي!!...
4. التشهير بالمسؤولين (السنة) مثلا عنوان البينة الجديدة العريض الاول(الاحد 22 شباط 2009 العدد 759) " فليطلع شعبنا على رفاهية وبذخ المسؤولين.. راتب رئيس ديوان الرئاسة عشرات الملايين و12 سيارة مصفحة".. على اساس ان المسؤولين الاكراد والشيعة اقل بذخا من هولاء!! ... وبالطبع فان الصحف الطائفية حريصة كل الحرص على عدم نشر شي يخص فضائح القيادات الكردية والشيعية المالية والادارية!!!...

5. التخطيط لانفاق كل احتياط العراق النقدي هذا العام بحيث ان اي حكومة وطنية حقيقية وصلبة ستاتي في عام 2010 ستجابه وضعا اقتصاديا مترديا الى جانب الوضع المالي المنهار اذا ستمرت اسعار النفط بهذا التردي... ان وضع ميزانية للعراق لعام 2009 بمستوى 50 الى 60 مليار دولار هو نكته حقيقية فاسعار النفط المباع لمستوى 2 مليون برميل يوميا وبسعر 35 دولار للبرميل الواحد لن تزيد عن 26 مليار دولار .. فمن اين ياتي الباقي!!!!... انه سياتي من كل الاحتياط الموجود والذي لايكفي ربما لتغطية الانفاق المتوقع.... ومما زاد الامر سوءا ان عقلية اجرامية تسببت في تعيين الملايين في القطاعات المدنية دون ضرورة حقيقة او ضرورية انتاجية بل ان الغرض الوحيد منه هو اهدار اموال الدولة كرواتب للبطالة المقنعة والتي تتالف اساسا من اقرباء ومحاسيب وعوائل المسؤولين ودافعي الرشوة لهم...
6. التخطيط للسيطرة على المناطق المتنازع عليها هذا العام بعد ان ايقنوا انهم اذ لم يحصوا عليها في عام 2009 فانهم لن يحصلوا عليها ابدا .. ولذا تستمر التهديدات الكردية ضد العراق!!! .. من قبل البرزانيين الاشاوس ... ويستمر النشاط الدبلوماسي الكردي المحموم من قبل وزير الخارجية والطالباني وغيره, لتوسيع التمثيل الدبلوماسي الكردي في الخارج عبر الملحقيات الكردية او بالعكس في اربيل – اذ انهم على علم كامل انه لن يكون في عام 2010, لا رئيس كردي ولاوزير خارجية كردي ولاوزير موارد مائية كردي ولاوزير بلديات كردي ولا رئيس اركان كردي للجيش... وان هذا العام هو فرصتهم الوحيدة...ان الطائفيين السنة والشيعة هم من اعطى الاكراد كل ذلك النفوذ دون وجه حق وحتى دون اي تناسب مع حجمهم السكاني!!..
7. اهمال القطاعات الزراعية والصناعية واخماد اي محاولة لذلك... وتلك القطاعات هي التي اعطت العراق قوة ومنعة ومكنته من تجاوز سنوات المحنة خلال الحروب والحصار... وان تدمير تلك القطاعات مستمر على قدم وساق في حين جرى الاعتماد على الاستيراد الاجنبي من السلع والمواد والاغذية الفاسدة والتالفة التي تسببت في كوارث صحية وانسانية في العراق...وان سياسة بناء السدود في (كردستان) – باموال العراق - ومنع المياة الدولية من التدفق على العراق من ايران, ستاتي ثمارها في العام المقبل او هذا العام.
8. سحب الاحتياط النقدي العراقي عن طريق طرح العملة العراقية التي خزنوها في الفترة السابقة بعد ان بدات بالتحسن – وفق مخطط اعلنه صولاغ عن ان الهدف هو تقريب سعر الدينار من الدولار- ببطء!!... ومامبيعات المبنك المركزي الان من الدولار والتي تتجاوز واردات العراق اليومية منه الا دليلا على ذلك واغلب تلك الامول تهرب الى الخارج...وربما كان اغلبها يهرب الى ايران..واذا ماحدث ان تردى وضع العملة العراقية امام الدولار بعد نفاذ او نضوب الاحتياطي النقدي وبالتالي الاضرار بمصالح الشعب العراقي ومودعيه فان الامر لن يحتمل غير وجود مؤامرة نفذها صولاغ مع البنك المركزي تسمح لمن اكتنز تلك العملة من مؤسسات الولي الفقيه والاكراد ان يخرجوا من العملية رابحين في الوقت الذي يخسر الشعب العراقي من تلك العملية وخصوصا المودعين العراقيين.

# بناء البنية التحتية في كردستان بنفط البصرة

الطالباني الضرورة والذي يتعرض حزبة الى الانشقاق بسبب التكالب على المناصب والفرهود وبروز فضائح اسياسيل التابعة لرئيس الدولة وحزبه!!! والرشاوي الضخمة التي دفعتها الكارتلات النفطية لحكومتي السليمانية واربيل مقابل الحصول على امتيازات النفط في شمال العراق بدون علم الدولة....
والهواتف الخلوية هي هنا مال وسيطرة وتجسس على مكالمات المواطنين!!! وهكذا هي الديمقراطية وحرية راس لمال واللبرالية والا فلا...
لقد خرج السمين الى كوريا مسرعا – زفوني مااريد العشا- ومعه ابو عمامة همام حمودي الماركة المسجلة في اي وفد خارجي ...كعين للمجلس والولي الفقيه على الاتفاقيات والمباحثات... فهولاء النكرات يعشقون السفر والعلاقات العامة ويكرهون بغداد والبقاء والعمل فيها .. ولكن اي عمل يعمله هولاء...
الطالباني وقع عقدا لمنح جزء من نفط البصرة للشركات الكورية مقابل انشاء بنية تحتية في كردستان بقيمة تزيد على ثلاثة مليارات دولار!!! .. وهذ اتفاق وقع عليه نجرفان البرزاني مع كوريا سابقا – وقد ذهب مع الوفد الحالي لتاكيد ذلك ورؤيته!!! ..
يعني ان مكافاة تعطى لهذا المراهق البرزاني على تهديداته ضد العراق!!! فهذا زمن المهازل عندما يتلاعب الصبيان بمقدرات العراق من نمط عدي الحكيم ونجيرفان وقباد الطالباني وبقية الشلة من المراهقين ...
المفارقة انه ولاصحيفة من صحف العراق نشرت الاتفاقية او نوهت او عرضت تفاصيل عنها!!!.. وبالتالي هل ان هولاء الاوباش الذين يتحدثون عن الديمقراطية والشفافية بمكن ان يستخفوا بعقول الناس الى هذا الحد!!!...
لقد راجعت عددا مهما من الصحف ليوم 26 شباط 2009 فماذا كانت النتيجة:
1. جريدة الاتحاد اعلنت عن توقيع مذكرة تفاهم عراقية كورية للتعاون في مجال الانشاءات !!!... وقالت" حضر فخامة رئيس الجمهورية (كذا) امس الاربعاء حفل توقيع على مذكرة تفاهم بين وزيرة الاعمار والاسكان بيان دزه ئي ورئيس اتحاد شركات الاعمار!! والصناعة الكورية وتهدف الى توسيع العلاقات بين البلدين في مجال الانشاءات والمشاريع العمرانية!!!" هذا كل شي!!!...
2. جريدة بغداد لاياد علاوي لم تذكر شي عن الزيارة!!!! واكتفت بعنوان عريض " العراق اصبح الافقر في العالم والاطفال اول الضحايا" واتهم حكومة نوري المالكي بالمسؤولية عن ذلك!!! ولكن الجريدة لم تتهم المسيطرين على البرلمان والذين يفرضون وزرائهم على المالكي ويعقدون الاتفاقيات ويمررونها في البرلمان من الاكراد والفرس حلفاء اياد علاوي!!! ...
3. جريدة العراق لم تذكر شي عن الزيارة!!.. واكتفت بنشر موضوع عن سبب الازمة في الاتحاد الوطني الكردستاني قالت فيه ان احدى شركات النفط منحت الاقليم مليار وستمائة مليون دولار نصفها للاتحاد الوطني الكرستاني وان الخلاف يدور حول انفاق ذلك المبلغ!!... وبالطبع فان جواسيس البرلمان الذين تم شرائهم لايمكن ان يتكلموا عن تلك الواقعة, والمالكي واقع الان تحت رحمة برلمان الاكراد والفرس ... وهولاء لايكتفون بنهب الاقليم بل يطمحون لنهب العراق برمته!!! وبالديمقراطية وحقوق الانسان التي تحدث تقرير وزارة الخارجية الاميركية عن تحسنها في العراق!!!.. حقوق انسان مضبوطة!!...على يد الاكراد والفرس
4. جريدة البينة الجدية لم تنشر شي عن الزيارة!!! .. واكتفت بالحديث عن الدايني!! في مقال افتتاحي لرئيس التحرير...
5. جريدة الصباح اكتفت بمقال افتتاحي لفلاح المشعل اثنى فيها على زيارة فخامة الرئيس السمين الطالباني!!! واعتبرها خطوة مهمة في انفتاح دول العالم على العراق!!... وقد نسى المشعل بالطبع ان ينشر تلك الاتفاقات ليقتنع الناس بما قاله وانا متاكد بان الاشعل ذاته لايعرف.... لاتفاصيل تلك الاتفاقات ولاحتى ملخصاتها... ولكنه كاي قلم ماجور بالي يهرف بما لايعرف من اجل البقاء في كرسي الصباح التي تعاقب عليه الكثيرون ومنهم من جاء وذهب وعاد بانقلاب مسلح – الشبوط مثلا- وهو المتبجح بالديمقراطية والحرية!!..
وفي الصفحة الثانية نشرت الصباح تقرر عن الزيارة... وذكرت ان الطالباني حضر حفل توقيع مذكرة التفاهم بين وزيرة الاعمار- والنعم والسبع تنعام - وبين رئيس اتحاد شركات الاعماروالصناعة الكورية!!.....

وبالطبع فان جماعة الزغير والمجلس الاعلى والذين بكوا على احوال البصرة قبيل انتخابات مجالس المحافظات حريصون كل الحرص على السكوت على فساد الاكراد ولعبهم على مصالح الوطن .. وهم صامتون الان على بناء (كردستان) بنفط البصرة... لان الاكراد حلفاء تاريخيون لهم في تدمير العراق والعبث به... ولم يتحدث احد منهم عن انسباء واقارب الرئيس الجدد من اليهود الاميركان كما ذكرت الانباء دون ان ينفيها احد!!!...

# الديمقراطية الاميركية ... حصانة وفرهود ودعارة للمافيات والعصابات

اربعة على الاقل من اعضاء مجلس النواب العراقي (الديمقراطي) فروا بعد ان ازيلت عنهم الحصانة وهم ونائب شيعي متهم بالارهاب في الكويت ومشعان الجبوري وعبد الناصر الجنابي ومحمد الدايني ....وهولاء متهمون بالارهاب او/و الفرهود او/والفساد وفي دورة واحدة ... وهناك على الاقل اضعاف هولاء ممن يتم التستر عليهم... هذا المجلس يسيطر عليه عدد محدود من قادة المليشيات والعصابات ... وهم على عدد الاصابع ...
اموال طائلة تنفق على هولاء كرواتب وحمايات .. وعدد من يحميهم يعادل فرقة كاملة العدة والعدد .. ورواتبهم السنوية تكلف مبالغ طائلة... وهولاء – على الاغلب- لاهم لهم الا تامين المصالح الذاتية والحزبية والفئوية والطائفية... وقد سمح لهم مجلس النواب وحصانته او حضانته وبحسن الفرص للسفر والعلاقات للتامر ضد الدولة مع كل من هب ودب ...
هذا العدد الكبير يمثل مجلسا مشلول الارادة ولاقدرة له على انتخاب رئيس له بعد اشهر من اجبار المشهداني على الاستقالة...وهذا المجلس لم يقرر ولاقرار واحد فيه مصلحة للدولة والشعب العراقي...وهناك مئات القوانين ومنها قوانين وزارات لم تصدر بعد على الرغم من اقتراب المجلس من نهاية عمله... لابل ان هذا المجلس لم ينتج قاانون احزاب سياسية ولاقانوناً منصفاً للانتخابات يحدد الحد الاعلى المالي من التمويل للاحزاب ومعرفة مصادرها...هذا المجلس هو مجلس متامر على الشعب العراقي وفي خدمة اعداءة.. وفيه عدد كبير من مزدوجي ومثلثي الجنسية وبعضهم لايتحدث العربية بشكل مفهوم... هذا المجلس ضم عددا كبيرا من الاكراد الذين يشرعون الى العرب في الوقت الذي لايشرعون فيه شي للاكراد لان ل(كردستان) برلمانهاالخاص...!
مجلس النواب هذا يشبه مجالس ادارة عصابات المافيا التي تقرر تقاسم الاسواق والارباح من لابسي الملابس الانيقة التي تنم عن ذوق فني ياسر المجتمع .. كما هو لابسي العمائم والشروايل الانيقة في مجلس النواب ممن ياسرون الجهلاء فيمنحوهم القدسية القومية والدينية...
لقد كانت الوسيلة لانتخاب هولاء هي الصناديق... وايادي تضع فيها الاوراق, ولايهم من هولاء.. وباية وسائل قدموا وتحت اي تاثيرات جاءوا...تاثيرات دينية او خرافية او تاثيرات المال او التهديد او الابتزاز او التزوير.. المهم هو الانتخاب... وليس تامين شروط الانتخاب الصحيحة وقوانينها...
لايهم في ظل تلك الديمقراطية الاجرامية ان يصل للبرلمان قتلة وسفاحون يستخدمون تلك السلطة التي تمنح لهم والمال والرواتب والنفوذ لابادة الناس.. فتلك الديمقراطية شعارها البقاء للاصلح والوصول للاقوى والسلطة للعصابات...
في ظل وجود هولاء على راس السلطة يتم تامين سلطة راس المال والتي هي سلطة العصابات والمافيات بشكل اساسي وواجب هولاء تامينها مقابل نسبة من الارباح يتم الاتفاق عليها بينهم.... وهكذا يمكن ان نرى حاكم ولاية منتخب يقوم ببيع مقعد اوباما في مجلس الشيوخ!!!... ويتم القبض عليه من خلال مكالماته الهاتفية!..
المفارقة ان ديمقراطيي العراق الجديد هو اكثر ديمقراطية من ولي نعمتهم عندما رفضوا مراقبة المكالمات الهاتفية باعتبارها انتهاكاً لحقوق الانسان في العراق!!! الذي قد لايجد الماء والكهرباء والعمل والامن.... اما حقوق المرأة فقد ضمنها الديمقراطيون الاميركان وابنائهم العراقيون بالرضاعة بعد ان اعطوا كوتا نسائية لوجوه تشبة وجوه الشرطة يقال انها وجوه نساء...
حق الاقتراع هنا مضمون تماما وهو حق تجاري ربحي, وان كان الناس جهلاء ...يعطون هذا الحق لابناء العشيرة او الطائفة او الحزب او من يدفع اكثر..لايهم.. كلها ديمقراية وحرية.... فالجمهور عاوز كدة....وبالطبع فان الحكومة لاتعرف من يمول الحملات الانتخابية ولماذا وبكم ... وتلك الحملات التي تتسبب في تشوية المدن وزيادة تلوثها الجمالي... قد تجد فيها صور تشبة صور (احذر هولاء) وتشبه مهرجانات مطري تلفزيون الشباب –من يدفع يغني ... وهنا من يدفع يصبح نائبا ... الى ان ناتي الى زمان يصبح فيه كرسي لرئاسة في المزاد العلني كما اصبح ذات يوم كرسي الامبراطورية الرومانية معروضا للبيع..

# الخارجية الاميركية تعلن تقرير حقوق الانسان في العالم على انغام الرك اند روث!!!

احد اهم مسؤوليات وزارة الخارجية الاميركية –التي تقودها الان زوجة كلنتون بينما ينتقدون الدول الشمولية على تولية الابناء والاقارب والفرق هو انتخاب الشعب!! لهم ولكن باي صورة... هو تقديم تقرير سنوي – صدر اخره قبل ايام- عن حقوق الانسان في العالم!!..لان امريكا التي تكتب على دولارها :" نحن نثق بالله" اله المال والدم والفرهود والحروب.. مهتمة جدا بتلك الحقوق وتاريخها شاهد على ذلك مذ قضى البيض الاشرار على الهنود الحمر واستعمروا القارة الاميركية بوعد من الله ونصره ... والله ذاته هو الذي نصر نصر الله في حرب تموز عندما تفلش لبنان ولم يبقى فيه حجر على حجر بسبب قتل بعض الجنود الاسرائيليون!!!..
والراسماليون حريصون جدا على حقوق الانسان في العالم مذ اعطاهم الله امريكا!!!...كما اعطى اليهود فلسطين!!!... واعطى الفرس الخليج العربي والبحرين والجزر الثلاث وشط العرب ومسؤولية الامن في العراق!!! لان من يحكم ايران يرتدي نفس العمامة المستخدمة في النجف!!!...
امريكا التي تعتبر اكبر مستهلك للطاقة في العالم وبالتالي اكبر ملوث للبيئة فيه مهتمة جدا بحقوق هذا الانسان على هذا الكوكب!!!....وهي التي اكتشفت واستخدمت احط انواع الاسلحة الفتاكة في العالم والتي تسببت في مصرع الملايين من الناس – مثلا استخدام الاسلحة النووية مرتين في هيروشيما وناكازاكي- في اليابان عندما كانت الحرب على اخرها... واستخدمت اسلحة النابالم والاسلحة الكيمياوية –عامل الاورنح – في فيتنام وبالطبع لم يقم الفيتناميون انذاك باي غزوة على مانهاتن او نيويورك او البيت الابيض...بل انهم لم يتعرضوا لاي امريكي في اي مكان...
امريكا شنت حرب عدوانية ضد العراق عام 2003 بدعوى وجود اسلحة الدمار الشامل وتسببت تلك الحرب في مصرع مئات الالاف من الناس وتشريد الملايين وتدمير شامل للبنية التحتية ووصل العملاء والجواسيس وايتام الولي الفقيه للسلطة الى جانب ايتام برزاني وطالباني وبالتالي اقامة جمهورية مهاباد الثانية...
امريكا الديمقراطية دمرت العراق بعد استدراج صدام لغزو الكويت وافشلت كل مسعى لانسحابه وقتلت الاف المدنيين الابرياء دون داع ودون اي قدر من الشعور بالذنب – في ملجا العامرية وجسر الناصرية وسوق الفلوجة وغير ذلك ... وفرضت حصارا جائرا لثلاثة عشر عاما على العراق تحت تلك الحجة... في افظع حصار في التاريخ .. تسبب في صعود الاسلام السياسي الفرهودي نتيجة الجهل وتفكك الدولة والمجتمع واضطرار النظام الى الحملة الايمانية من اجل البقاء...
امريكا فتحت ابواب العراق بعد احتلالها له وسمحت لكل من هب ودب بالدخول وجعلت من ارض العراق ساحة مواجهة بعد ان اعلن بوش ان العراق هو الساحة الرئيسية للحرب ضد الارهاب- فهل كان عندنا ارهاب قبل قدومهم وهل كان لدينا قاعدة وهل كان لدينا مجاميع خاصة او حزب الله او جيش المهدي او اطلاعات!!...وهل كانت ايران تتفاوض مع احد حول الامن في العراق وهل كان نجيرفان ومسعود يهددان العراق وقد قبلوا ايادي صدام عام 1996 لسحق طالباني...
اجل ...على جماجم العراقيين يفاوض الولي الفقيه امريكا ويساوم من اجل استمرار برنامجه النووي ومن دمائنا صنع وقود صاروخه الذي اطلق قمرا صناعيا... فيما منع العراق من كل ذلك ودمر مفاعله...
امريكا تسببت في غياب الامن والامان والرفاهية والانسانية... بعد ان نصبت اللصوص و الافاقين والجواسيس لحكم العراق... واطلقت سراح العصابات والمافيات ...
امريكا سمحت لايران بالتفاوض معها حول الامن في العراق وكان العراق ضيعة ايرانية – وهي لم تكن كذلك الا بعد احتلال امريكا له...
امريكا تنفذ الحروب العدوانية دون قرار من اي شرعية دولية... وفيما تمزق العراق وعبثت به الكلاب, تنام امريكا سالمة هادئة منذ احداث سبتمبر 2001!!....
المفارقة ان التقرير الاميركي تحدث عن حقوق الانسان المنتهكة في الصين ومصر! وكوريا الشمالية ولكنه لم يتحدث عن الاجرام الاسرائيلي بتدمير غزة واهلها –بسبب صواريخ الالعاب النارية الحماسية!!!.. ولم تتحدث عن حقوق الانسان في العالم الذي يعاني الان البطالة والفقر بسبب الازمة المالية التي سببتها الراسمالية الاميركية ولم تتحدث عن خداع هذا الانسان باجباره على اقتناء الدولار الذي تصدره امريكا وتوزعه للعالم دون رصيد وامريكا دولة مدينة بترليون دولار!!! ...وتصنع رفاهيتها من خداع الانسان في العالم ومن تلويث بيئتة ومن نشر مفاهيم العولمة وحرية راس المال –حرية اللصوص والمافيات.
امريكا حليفة كل القوى الرجعية المتخلفة في العالم من الدجال دالاي لاما الى الحكيم والى قوميو كردستان المتخلفين من طراز برزاني وطالباني... واولادهم ومراهقيهم ولصوصهم وقتلتهم...
اية حقوق انسان تلك التي وجدت في الديمقراطيات الاميركية!! – في العراق وافغانستان ولبنان وفلسطين!!!... وامريكا مازلت تعلن انها مهتمة بنشر الديمقراطية في العالم .. حقا انه زمان العفاف للداعرين والقواويد والدجالين...

sied.zanbour@yahoo.com

الصغير هو السبب في خسارة المجلس الآعلى



كتابات - د.فواز الفواز

تفاجىء وأندهش قياديو المجلس الآعلى بنتيجة الإنتخابات بالرغم من التزويرالذي حصل وبعض المحاولات التزويرية الآخرى لم تتم وكل هذا لم يحصل المجلس الآعلى على ما كان يطمح له وما تم تخصيصه من مبالغ خرافية ومهولة لهذه الحملة لم تنفع وحتى في عقر دارهم كما يزعمون النجف الاشرف وكربلاء المقدسة ، أما في بغداد فعليهم توديعها وما فائدة ثلاث مقاعد من مجموع مقاعد بغداد ، وهذا ما جعل همام حمودي يصرح علناَ بأن هنالك إخفاقات يجب دراستها حتى يتم تلافي هذه الخسارة مستقبلاَ وهنالك كما نعلم إنتخابات برلمانية نهاية العام الجاري .

على قياديو المجلس الآعلى إن كانوا يرغبون في دعم الجماهير مستقبلاَ أتباع نقاط عديدة وأولها طرد الصغير الاصفر فهو يقف على رأس الهرم الاسود في المجلس الآعلى لما يمتلكه من حقد حتى على الآنا وهذا الوصف هو وصف بريمر الحاكم السابق للعراق والصغير يتمتع بلسان سليط قل نظيره وكأنه جالس في مقهى لرواد أصحاب الطيور في سوق الغزل ( مطيرجي ) فكيف لهذه الشخصية العدائية الحاقدة أن تقف على المنبر وتأم بالمصلين وتخطب بهم وهو لا يفقه بكل شي إلا بالحرام والموبقات ودليلنا بسيط جداَ فما على أحدنا إلا أن يذهب في أي جمعة لجامع براثا ليسمع بأذنيه ويشاهد بعينيه كيف يتكلم هذا الرجل ومن لا يُريد أن يذهب عليه تصفح موقعه الطائفي ( موقع براثا المقيت) ليرى ويقرأ كيف تتم معالجة الامور بخبث ودهاء إيراني وتأجيج مستمر للطائفية وفي كل سطر لا بد أن نجد كلمة شيعة أهل البيت والسنة الارهابيون ولهذه الساعة وكأننا لا نفهم من الإسلام إلا سنة وشيعة .

إن للصغير كذا كاتب يكتبون بأسماء مختلفه ويرتزقون من أقلامهم والتي يجب أن تكون أقلام صفراء ليتم صرف الراتب الشهري وهو من يتابع بجدية كل مقالة تنشر ولا بد أن تكون صفراء شاذه كصفار وجهه وشذوذ عقله .

لي قريب من ضمن المجلس الاعلى وهذا الرجل أجُبر على الإنتماء للمجلس الآعلى عندما كان اسيراَ في إيران ولكن في داخله حقد وإمتعاض من عائلة الحكيم وجلال الصغير بالذات ويعلم بأمور كثيرة عن جلال الصغير وموبقاته التي لا تعد ، وهذا الرجل يفكر الآن بالهجرة خارج العراق إلى أي دولة أسكندنافيه وأنا بأنتظار قدومه للاردن وتهيئة أموره عندما يقرر أن يخرج من العراق ليذهب بعدها عن طريق الامم المتحدة لآحدى الدول وفي جعبته أسرار موثقة عن جرائم الصغير وحتى هنالك من الجرائم لا يعرف عنها أي شيء لا الحكيم ولا هادي العامري حتى .

بعد الإنتخابات الآخيرة وظهور نتائجها عاد همام حمودي لنفس الوتر وهو يعتب بل يُهدد سراَ ويعتبُ علناَ على شيوخ العشائر في جنوب العراق محذرهم بطريقة العين الضاحكة من مغبة تكرارها في الإنتخابات القادمة وكأن العراق ملك صرف للحكيم وللصغير ولهمام حمودي وزوج شقيقته شريك أبناء العوجه في الإستثمار التجاري وأمين صندوق أبناء عم الرئيس صدام حسين أمثال علاء سليمان المجيد وثائر وأحمد الحريمص وعكرمه وصابر عزاوي وغيرهم ولا يعلم حمودي إن الشمس لا تحجب بغربال وهو لا يعلم إن العراقيين أذكى من الذكاء نفسه وأفطن من الفطنة ذاتها .

لي نصيحة مجانية للمجلس الآعلى وما دام الوقت يسمح للصغير بالهروب قبل أن تدور الدوائر ويدخل في سين وجيم بعد الإنتهاء من الحملة الكبيرة على الدايني فالمالكي أو ربما الاميركان أثاروا قضية الدايني لكي تكون مقدمة لسلسلة متابعات ومذكرات وأعتقالات جديدة بحق المجلس الآعلى كالصغير وصولاغ والعامري وهل ما جرا وهنالك من الاسماء والشخوص المجلسية الكثيرة والتي لها باع طويل في الجريمة المنظمة ويعملون بطريقة السر وليس العلن وإغلبنا لم يسمع عنهم أمثال أبو سجاد العامري وأبو عمار النجفي والسيد مرتضى شبر وكريم الفحام وأبو زينب السوداني وحاكم الطريحي وعلاء الغبان وهذه الاسماء بالتأكيد أسماء حركية ومستعارة ولا نعرف أسمائهم الحقيقة وهولاء الشراذم لهم من الجرائم الكثيرة والتي هم أنفسهم لا يتذكرو عددها وهم جنود أوفياء للجندي الصفوي يخدمونه بكل تفاني وإخلاص وعليه وجب تذكير الصغير بضرورة الهروب قبل أن تتم ملاحقتك من قبل قوة المالكي الخاصة أو الفرقة القذرة وهؤلاء شباب لا يحترمون الشعر الابيض ومن المخجل أن تصفع من هذا وتركل من الآخر وأنت بعمر قارب الستين عاماَ وسيكون مصيرك في معتقلات المالكلي الموحشة والصعبة وأنت من تعلم على الترف والوضوء بماء فرات وعليه سنشعر حينها بالظلم وبما إننا لا نُحب الظلم والظالمين لهذا وجب التنبيه يا صغيرنا الصغير .

عمان

موقع اخباري بلغة عربية وولاء كردي واميركي: تهافت مهني وسياسي



كتابات - المراقب الاعلامي

يقدم موقع اخباري نموذجا لما انتجتها صفقات سياسية شهدها "العراق الجديد" وتلاقت فيه الخلفيات الشيوعية مع الولاء لرموز العصر الاميركي ومن بين اقواهم : الاكراد.
الموقع الذي يديره من كردستان صحافي وكاتب شيوعي استدارت بوصلة نضاله، كما رفاقه، من معاداة الامبريالية الى الارتماء في دهاليز مؤسساتها السرية، وضع عنوانا قبل ايام لتقرير من النجف حول زيارة ذكرى وفاة النبي محمد(ص)، يكشف تهافتا مهنيا وسياسيا قل نظيره، فالعنوان هو: حشود تتبعها حشود تهرع للنجف إحياء لذكرى وفاة الرسول (ص).
وبالطبع فان توصيفا مثل" حشود تتبعها حشود" ينطوي على دعوة ضمنية في التعاطف الكلي مع الحدث وبواعثه، فيما مواقع وصحف لا تتدعي المهنية ولا تقدم نفسها مرجعا في الصحافة المستقلة لم تطلق هذا الوصف، اللهم الا اذا كان الصحافي الشيوعي الذي يدير الموقع يحاول عبر هذا العنوان التنافس مع مواقع طائفية على كسب ود العمائم الحاكمة.
وللتضخيم المقصود والمتعاطف بقوة مع الحدث يلفت تقرير الموقع الاخباري الذي كانت قد اشرفت على تأسيسه اول ظهوره في العام 2004 وكالة انباء رويترز من اجل تدريب صحافيين عراقيين يلتزمون المهنية واساليب المؤسسات الصحافية المستقلة، ثم اقصيت الوكالة لصالح صفقة وصل بموجبها الصحافي الشيوعي الى سدة رئاسة الوكالة وموقعها، يلفت التقرير المنشور الى ضخامة المسير البشري بتعبير" بحر من السواد"، ويزيد على ذلك بالقول" أحد المواكب حمل نعشا رمزيا للنبي (ص) وضعت فوقه عمامة سوداء فيما سار المعزون خلفه لاطمون على صدورهم وهم يغرقون بالسواد الذي تكسر طغيانه كوفيات خضراء، للدلالة على مرجعية نسبهم إلى النبي".
هذه ثمرة لقاء المنفعة: الشيوعي يوالي أميركا ويقبض منها وينحني للاسياد في كردستان، تدعيم "المعرفة" وتوطيد اركان "الانفتاح الحضاري والعلمي" وبناء "دولة الديمقراطية" التي تعطل نصف عامها بسبب الزيارات الدينية، ثمرة يكون فيها العلماني تابعا لـ"كوفيات خضراء"، ووسيلة لتأطير السعي الكردي المنظم الى تفتيت وحدة العراق في اطار الاستحقاق التاريخي لنضال الشعب الكردي وحقه في تقرير المصير، كما يقر بذلك الشيوعيون العراقيون.
يذكّر التهافت المهني والسياسي للوكالة الاخبارية التي يديرها المناضل الشيوعي، بتهافت الحزب الشيوعي العراقي ذاته الذي يحاول هذه الايام لعق جراح هزيمته النكراء في الانتخابات الاخيره عقابا له حتى من جماهيره بعد تحوله الى فصيل موال لاتجاهات العصر الطائفي السائد في العراق ومدافعا عن اركان سلطته، فالحزب الذي ينحني قادته لرئيس المجلس الاعلى عبد العزيز الحكيم، يرفع شعارات التعزية بوفاة الائمة على مقراته منافسا بذلك منظمة بدر، حد ان هناك من يتندر بان شعاره الاممي العتيق: ياعمال العالم اتحدوا، صار ياعمال العالم صلوا على النبي!

مامعنى صدور البيان العراقي حول البحرين بعد البيان الأيراني ؟



كتابات - خضير طاهر

بيان الحكومة العراقية بشأن التصريحات الأيرانية الوقحة حول استقلال وسيادة البحرين ، كان بالفعل البيان الذي يمكن وصفه بالمهزلة الذي عكس فقدان الأرادة السياسية للحكومة العراقية وتبعيتها المطلقة الى ايران .

فقد سكتت الحكومة العراقية ولم تتحرك لعدة أيام رغم خطورة الحدث وأستدعائه للتضامن العربي وابداء موقف واضح وصريح بخصوص الأعتداءات الايرانية على دولة البحرين ، ومؤكد ان الحكومة العراقية قررت الصمت المطبق والنهائي لولا انها تفاجأت بصدور عدة تصريحات وبيانات أيرانية تعتذر من البحرين ، وبعد ان أطمأنت الحكومة العراقية الى الرفض الايراني الحكومي العلني ، قامت بأصدر بيانها البائس هذا .

اللافت للنظر ان البيان العراقي صدر بأسم وزارة الخارجية وحدها وليس الحكومة الحكومة العراقية اذ جاء في نصه المنشور على موقع وزارة الخارجية مايلي : (( أعربت وزارة الخارجية العراقية عن تضامنها مع مملكة البحرين واستقلالها وسيادتها ووحدة أراضيها , وذلك في ضوء التصريحات التي أطلقها بعض المسؤولين الايرانيين. ويعتبر العراق مملكة البحرين جزء من العالم العربي وعضوا مهماً وفعالاً في الجامعة العربية ويقف مع الاجماع العربي لتأييد البحرين حكومة وشعباً. ورفض التدخل في شؤونها الداخلية واحترام أرادة شعبها )) ، وهذا طبعا له دلالات عديدة منها:

البيان لايعبر عن موقف تضامني جدي لكافة طاقم الحكومة العراقية ، وانما هو بيان شكلي عادي يمكن وصفه بحسب المثل العراقي الشعبي ( جفيان شر ملا عليوي ) لرفع التعب فقط وتدارك الفضيحة ، ومحاولة التغطية على الموقف المتخادل والتابع لدرجة الذوبان والتماهي مع الموقف الايراني ، وكما نلاحظ من نص البيان خلوه من موقف واضح يدين التصريحات الايرانية وأكتفى بكلمات التضامن الضعيفة وكأنه يتعامل مع دولة في قارة أفريقيا وليس دولة شقيقة !

والسؤال والمرعب هو : أذا كانت الحكومة العراقية لاتجرؤ على أصدار بيان عادي يتضامن مع دولة عربية شقيقة ، وأنتظرت عدة أيام حتى جاء الفرج وأصدرت أيران بياناتها .. فكيف سيتخلص العراق من السيطرة الايرانية المطلقة المخابراتية والاقتصادية والدينية وغيرها ؟

kodhayer1961@yahoo.com

لماذا ليس لرسول الله "اربعينية" كاربعينية الحسين؟؟ مقترح الى الشيعة!!



كتابات - عبد الله الفقير

بعد ان كتبنا قبل ايام مقالة "لماذا ليس لعمر ابن الخطاب ارعينية كاربعينية الحسين؟مقترح لاهل السنة",ظهرت الكثير من الردود التي جاءنا بعضها عن طريق الرسائل الخاصة,وبينما كنا قد طرحنا ذلك المقال والمقترح فقط من باب الطرفة والتندر واستعاء القياس المنطقي ,لعل ان يحرك ما ورد فيه عقول بعض الشيعة الذين لم تعد لحياتهم غاية سوى اللطم والنياحة والزحف الى كربلاء ,فان البعض اخذ المقترح على محمل الجد وراح يبرر لنا لماذا ليس لعمر ابن الخطاب اربعينية كاربعينية الحسين!!,وكان مما قاله البعض :ان منزلة الحسين روحية مقدسة ومنزلة عمر ليست روحية وليست مقدسة,لذلك فاننا(اي الشيعة) نحيي مقتل الحسين وباقي الائمة من منطلق الدين والتعبد,هذا ما فهمته من تلك الردود,وهنا نقول:

ايهما اشد قدسية عند الشيعة محمد بن عبد الله ام الحسين ابو عبد الله؟؟,سيقولون بل ان منزلة وقدسية رسول الله صلى الله عليه وسلم اكبر نقول اذا :لماذا لا يحيي الشيعة ذكرى وفاة الرسول مثلما يحيون ذكرى وفاته (او استشهاده حسبما يقولون هذه الايام)؟؟,سيقولون الم نحيي ذكرى "استشهاد"* الرسول بالامس؟,الم تر الى الجموع المليونية التي حجت الى النجف لاحياء هذه المناسبة "الاليمة"؟,الم تقراء ما ذكره احد المواقع حيث قال((النجف الاشرف تشهد توافد الملايين من المعزين واجراءات أمنية مشددة لحماية الزائرين))و)) اكثر من ثلاثين الف عنصر امني بالنجف لحماية الزائرين بمناسبة استشهاد النبي(( .وهنا اسأل اي منصف منكم:بالله عليكم هل تعتبرون رسول الله اقدس عندكم من حفيده الحسين؟,هل تحبونه مثلما(تزعمون)انكم تحبون الحسين؟,هل حج ملايين الشيعة الى النجف في ذكرى وفاته التي زعمتموها فعلا؟,هل لبستم السواد ومنعتم الاعراس والافراح وتوقفت قنواتكم والفضائيات عن بث الاغاني والرقصات مثلما توقفتم عن بثها منذ واحد محرم(اي قبل مقتل الحسين بعشرة ايام) الى اربعينيته(اي حداد لخمسين يوما)؟,هل صنعتم لطمية لذكرى "استشهاد"الرسول بن عبد الله مثل اللطميات التي تؤلفونها منذ قرون عن ابي عبد الله؟, اين لطميات باسم الكربلائي وغيره من الرواديد؟,لماذا لم نسمع اليوم سواق الاجرة والكوسترات وهم يرفعون اصوات مسجلاتهم وهي تنشد "يا حسين بوية"؟؟,واين الرايات التي رفعتموها على اسطح المنازل لماذا خفضتموها في ذكرى" استشهاد" رسول الله؟؟ ولماذا لم يصنع احد منكم "التمن والقيمة" التي كنتم تصنعونها يوم مقتل الحسين(لم نصنع اليوم في البيت طعاما وكنا بانتظار ان تفد على بيتنا جداري التمن والقيمة بمناسبة ذكرى استشهاد الرسول,لكن خاب ظننا ولم يطرق بابنا احد!!)؟؟ ولماذا لم تحتجب صحفكم عن الصدور مثلما فعلت في اربعينية الحين,لماذا لم يتكرر هذا العنوان هذا اليوم((احتجاب صحف بغداد عن الصدور تزامنا مع أربعينية الحسين (عليه السلام??(((,كل الصحف صدرت اليوم ولم تكف اي صحيفة عن نشر صور النساء غير المحتشمات في اخر صفحة كما اعتادت!!,بل ان قناة "الفرات" عرضت برنامجا عن المتاحف الفنية والرسم ولم يخطر في بالها اي شيء عن "استشهاد" الرسول سوى كتابة "يا رسول الله"في اعلى يمين الشاشة (وليس لبيك يا رسول الله),اما قناة "العراقية" فقد تخلت حتى عن كتابة مثل هذه الكلمة,بل ولم تعرض ولو برنامجا واحدا عن "استشهاد"الرسول! واكتفت قناة الحرة بعرض تقرير لم يتجاوز الاربع دقائق عن زيارةمئات الآلاف (وليس ملايين !!)من الزوارحسب تصريح المعلق,ورغم اني تابعت التقرير فلم اجد اي منهم يرفع ولو ورقة مكتوب فيها "محمد"!!,لم ترفع اي راية تدل على انها مناسبة "استشهاد" ابن عبد الله محمد صلى الله عليه وسلم,بل ما زال البعض يرفع راياته القديمة مكتوب عليها"لبيك يا حسين"!!.

لماذا تجنبت كتب الشيعة وطقوسهم على مر مئات السنين ذكر اي شيء عن "استشهاد" الرسول؟,ولماذا لم تظهر "المحمديات" لاقامة مراسيم العزاء للرسول محمد صلى الله عليه وسلم مثلما اقيمت"الحسينيات" لاقامة العزاء للحسين؟؟,ولماذا كتب الشيعة"السلام على الحسين,وعلى اصحاب الحسين" ولم يكتبوا في هذا اليوم "السلام على محمد وعلى اصحاب محمد"؟,الم يجاهد اصحاب محمد ويقاتلوا ويقتلوا في سبيل هذا الدين مثلما قاتل اصحاب الحسين بل واشد مما قاتلوا؟ ام ان الرسول كان يقاتل لوحده وبدون اصحاب ولا رفاق؟؟ ,ثم لماذا لم يحيي الشيعة هذه المناسبة ايام صدام حسين؟,لو كانوا قد احيوا هذه المناسبة ايام صدام لما استطاع صدام منعها حتى لو اداها عشرين مليون شيعي وليس اثنا عشر مليون!!,ثم لماذا لم يخطب السيد علي خامنئي والسيد حسن والسيد الحكيم والسيد مقتدى وكل سادة هذه الارض بمثل هذه المناسبة الاليمة؟,ام ان ذكرى استشهاد جدهم الحسين اعظم عندهم عندهم من ذكرى استشهاد جد الحسين؟؟,ثم لماذا لم يظهر "المهدي" للزوار في ذكرى "استشهاد " الرسول مثلما ظهر في ذكرى استشهاد الحسين(حسبما ذكرت بعض المواقع)؟؟؟.

اما اغرب ما في احياء هذه المناسبة من قبل الشيعة,هو وفود شيعة من السعودية لزيارة قبر "علي ابن ابي طالب" في ذكرى "استشهاد" الرسول!!,فقد ذكرت المواقع الشيعية((اما الزائرين(العرب) فقد عبر العديد منهم عن ارتياحه الى الاجراءات المتبعة بكافة تصنيفاتها ، لكن الزوار العرب والاجانب كان لهم رأي اخر فمع عدم اعتراضهم على الاجراءات الامنية المتبعة في المدينة الا اعتراضهم اوضحه ابو محمد من السعودية - الاحساء - فقال ....)),قد نتفهم عدم احياء الشيعة لذكرى وفاة الرسول في المدينة المنورة بسبب سيطرة اهل السنة عليها,او بسبب كثرة التكاليف وبد المسافة والمشقة,لكن ما لا نفهمه هو ان يتحمل احد الشيعة السعوديين مشقة السفر وتكاليفة لياتي لزيارة قبر عليي في النجف ولا يذهب لزيارة قبر النبي في السعودية نفسها؟؟!!.

لا اعرف من اين اتى الشيعة بذكرى"استشهاد"الرسول؟ ولا اعرف لماذا اختاروا الثامن والعشرين من صفر موعدا لذلك "الاستشهاد" ؟,لكني اعرف انهم لم يكونوا يحييوا هذه المناسبة,ولم يكن يعلم عنها احد,وانهم احيوها تحديدا بعد ان احتلوا كرسي الحكم في العراق,وبعد ان كثرت الانتقادات حول إحياءهم لذكرى استشهاد الحسين وعدم احيائهم لذكرى "وفاة" الرسول,مما جعلهم يحشرون في موقف حرج لم يجدوا للخروج منه سوى ان يبتكروا مناسبة يحيون بها ذكرى "استشهاد" الرسول,لكنهم في موقفهم هذا خرجوا من زاوية الى اخرى اضيق منها,الا وهي: لماذا تحزنون على الحسين اكثر من حزنكم على جد الحسين؟,يعني لماذا نراكم تلطمون وتنوحون وتطبرون وتزحفون وتشقون الجيوب في ذكرى الحسين ولا نراكم تفعلون ذلك في ذكرى "استشهاد" الرسول ( لم نر واحد منهم "يشك زيجة" في ذكرى وفاة الرسول!!)؟هل تحبون الحسين اكثر من حبكم للرسول؟,ثم وهو الاهم: لماذا تحيون للحسين"اربعينية" يحج فيها "اثنا عشر "مليون زائر,ولا تحيون للرسول "اربعينية" مماثلة يحج اليها ربع هذا العدد (عسى ان تستوعبه مساحة النجف !)؟؟.

قد يكون لتجار الدين اسباب "اقتصادية" وراء ابتكارهم لمناسبات مثل هذه,نظرا لما تدره هذه المناسبات من ارباح اقتصادية ضخمة للعاملين في تلك المناطق(النجف وكربلاء والكاظمية),رغم ان كل فلس اضافي يدخل في جيب تلك المناطق يؤخذ من جيوب مناطقهم الاخرى.وقد يكون لتجار الدين اهداف "سياسية"من ابتكارهم لمثل هذه المناسبات,لكن ان يكون لتجار الدين اهداف "احتلالية" من وراء احياء امثال هذه المناسبات فذلك هو المستغرب!,قد لا يخطر على بال واحد منكم ان احد اسباب احياء الشيعة لذكرى "استشهاد" الرسول وفي هذا الوقت تحديدا هو احد الخطط التكتيكية المعدة لاثارة الشغب والغوغاء في السعودية (مكة والمدينة تحديدا),وان كان الشيعة "يحجون" اليوم الى النجف او كربلاء لاجل احياء ذكرى"استشهاد" الرسول,فانهم بعد سنة او سنتين سوف يطالبون باحياء هذه المناسبة في المدينة المنورة(ولهذا وجدنا بعض الزوار السعوديبن يحيونها هذه السنة هنا,استعدادا لاحيائها في السنة القادمة هناك!),وسوف يقوم الشيعة - في السنة الاقادمة او بعدها- بتسيير عشرات الرحلات يوميا من مطار النجف والبصرة وبغداد الى السعودية وهي تحمل الاف الشيعة بحجة زيارة "قبر الرسول",ثم بعد ان يتجمعوا هنالك سوف يقومون ببعض الاعمال التي تعدها قوى الامن من اعمال الشغب( كالتي قاموا بها قبل ايام في المدينة المنورة,او كالتي يقومون بها ايام موسم الحج),وعندها سوف تضطر قوات الامن لمنع الغوغاء واعتقال بعض الاشخاص ,وحينها سوف يستغل الشيعة ذلك التدخل لاظهار مظلوميتهم واضطهاد الشيعة منعهم من اقامة شعائرهم ,لنكثر بعدها انتقاداتهم وتهجمهم على السعودية ولتشهد شوارع باريس ولندن وواشنطن مسيرات شيعية منددة بتضييق السعودية على اتباع اهل البيت!!تتبعها مطالب حثيثة بضرورة تقاسم سدانة الكعبة والمدينة بين السنة والشيعة(وهذا مشروع طرحه الشيعة قبل عدة اعوام لكنه توقف لاسباب تكتيكية),ولسوف تتدخل امريكا لكن بعكس ما يتوقع البعض,حيث ستعمل امريكا بدعم من جمعيات حقوق الانسان بالضغط على السعودية لاجل اعطاء الشيعة "المظلومين" الحرية الكاملة في ممارسة شعائرهم,ليتم رفع القضية الى محكمة "لاهاي" التي سوف تحكم باحقية الشيعة في احياء "عيد الحب" داخل المسجد النبوي واقامة قبة ذهبية في ارض "البقيع",تتبعها مطالب باعادة ارض "فدك"الى من تبقى من سلالة النبي(وكلهم الان ايرانيين تقريبا),ثم ترشح مقتدى الصدر نيابة عن "جمعية السادة والموالين" لاجل استلام ارض "فدك" التي سيبادر فيها الى اقامة نصب تذكاري لـ"محمد الصدر" وهو يجلس على الكرسي وحولة الاف الشيعة وهم راكعون(كما ظهر في احد البوسترات),ولا نستبعد ان نرى بعد عدة سنوات باسم الكربلائي وهو ينشد اعذب لطمياته من على سطح الكعبة ,وجموع "المطبرجية" يحيطون به وقد سالت دمائهم على ارض الكعبة!!!.

*لم يتفق علماء المسلمين(السنة) على كون الرسول صلى الله عليه وسلم قد توفى وفاة طبيعية,ام انه "استشهد" بعد ان ظل يعاني من اثر السم الذي دسته في طعامه احدى اليهوديات,كما ا نا من المعلوم ان يوم وفاة الرسول صادف نفس يوم ولادته(اي الثاني عشر من ربيع الاول),وان الشيعة خالفوا اهل السنة في تاريخ الولادة وتاريخ الوفاة!,كما ان من المعلوم ان عقيدة اهل السنة تعتبر كل عمل او عبادة لم ينص عليها القران او لم يامر بها رسول الله صلى الله عليه وسلم فانها بدعة,وكل بدعة ضلالة,وكل ضلالة في النار,وحتى ما درج عليه اهل السنة في بعض الدول العربية من احياء لذكرى "ولادة"الرسول,فانها من البدع التي يرفضها الكثير من العلماء,لان رسول الله ولا صحبة ولا احد من ال بيته احتفل بمثل هذه المناسبة,مثلما لم نشهد احد منهم احيا ذكرى "استشهاد"الرسول او اقام ماتما له ولا حتى على علي او الحسن او الحسين او غيرهما,وهنا احب ان انوه الى ان ما ذكرته سابقا من مقترح لاهل السنة لاحياء ذكرى"اربعينية" عمر ابن الخطاب انما جاء لاجل التندر والطرفة ليس الا.

fakeerabd@yahoo.com

بين عواد البندر ومحيي عذب ، العدالة العرجاء في قضية إعدام التجار



كتابات - أركان الشمري

بعد سقوط النظام السابق، على اثر احتلال امريكا للعراق، وتعيين حاكم امريكي للعراق كان هو الجنرال جاي غارنر في البداية الا انه سرعان ما اطيح به في اطار الصراع والتنافس بين البنتاغون والخارجية الامريكية على النفوذ، ثم جئ ببول بريمر حاكما مدنيا، والذي مارس دور السلطة التشريعية والتنفيذية في آن واحد، فهو كان يشرع القوانين وله سلطة الفيتو على اي قرار لمجلس الحكم المنحل!! وكان من ضمن القوانين التي شرعها بريمر هو قانون انشاء المحكمة الجنائية العليا بغرض محاكمة أركان النظام السابق عن مختلف التهم في الجرائم المرتكبة، وتم انتقاء 12 قضية من بين عشرات القضايا فكانت الاولى قضية الدجيل المعروفة التي تخص حزب الدعوة وهي القضية المعروفة بمحاولة اغتيال صدام حسين عند زيارته للدجيل 1981، ثم قضية الانفال وتخص اضطهاد الاكراد، ثم قضية ما سميت بانتفاضة شعبان 1991، وحتى لا تتهم المحكمة بانحيازها للشيعة والكرد باعتبار ان كل القضايا المحالة تخص الكرد والشيعة، فقد تم اختيار قضية اعدام التجار (ومعظمهم من السنة) والتي حصلت عام 1992 حين تم القبض على حوالي 50 تاجرا للمواد الغذائية من مختلف مناطق بغداد وبالاخص سوقي جميلة والشورجة، بتهمة احتكار المواد الغذائية والتلاعب بالاسعار، في ظل ظرف الحصار المفروض على العراق بقرارات مجلس الامن، وكانت تلك من ابشع انتهاكات القانون وحرمة القضاء التي ارتكبها النظام السابق. فقد تم القبض على التجار من قبل مفارز الامن الاقتصادي وتم اجراء محاكمة صورية لم تستغرق اكثر من ساعتين في المحكمة الخاصة لوزارة الداخلية ايام كان وطبان شقيق صدام وزيرا للداخلية، وكان هذا الشخص مثالا في الجهل والتخلف والفساد، فساد الضمير والاخلاق، وتم تنفيذ احكام الاعدام الصورية بنفس اليوم (لم يستغرق الوقت بين القبض على التجار وبين محاكمتهم واعدامهم اكثر من 12 ساعة!!) والامر البشع الآخر في الامر ان وطبان امر بتنفيذ احكام الاعدام في ساحة ميدان الرمي بكلية الشرطة المقابلة لمبنى وزارة الداخلية وليس في السجن المركزي كما تقتضي الاعراف القانونية. ولعل الامر الغريب ان المحكمة الجنائية العراقية ذاتها حكمت على عواد البندر رئيس ما تسمى بمحكمة الثورة لاصداره احكام اعدام المتهمين بقضية محاولة اغتيال صدام بالدجيل بعد 3 سنوات من الحادثة على اعتبار انها محاكمات صورية، في حين تغافلت عن محاكمة او احالة رئيس المحكمة الخاصة لوزارة الداخلية الذي اصدر احكام صورية باعدام خمسين تاجرا خلال ساعات من القبض عليهم تنفيذا لاوامر ورغبات وطبان، والقضية معلومة والدوافع طائفية 100% طبعا لأن رئيس المحكمة الخاصة لوزارة الداخلية حينها هو محيي جابر عذب وهو شيعي!! وتم شطب اسمه ابتداء بايعاز من قوى متنفذة في الحكم فقد تم اعتباره مجبرا على اصدار هذه الاحكام رغما عن ارادته!!! وهذا منتهى التحيز والعدالة الانتقائية العرجاء!!

يبدو ان المحكمة انتهت من جلساتها قي محاكمة المتهمين بقضية اعدام التجار، ولا ادري لم تم الزج باسم طارق عزيز في الموضوع رغم انه لاصلة له البتة بالامر، لانه كما هو معروف لا علاقة لطارق عزيز بالشان الداخلي فقد كان مسؤولا عن السياسة الخارجية فقط، وستنطق المحكمة بالحكم في القضية خلال الايام القادمة، ومهما يكن الحكم فان هذه القضية تبقى مثالا على التحيز والعدالة العرجاء في قضاء المحكمة الجنائية العليا التي اتصفت احكامها بالنزعة السياسية الانتقامية والثارية اكثر مما كانت قضائية..

النائب محمد الدايني صدامي إرهابي .. ولكن محاكمته أنتقام أيراني منه !





كتابات - خضير طاهر

بداية لابد من الأقرار ان النائب محمد الدايني هو من أيتام صدام وهو ارهابي بالفكر ولاأستعبد تورطه بجرائم التفجيرات والقتل ، وأطالب بأنزال أشد العقوبات بحقه لو ثبت فعليا أدانته ، ولكن السؤال لماذا الدايني بالذاتي والعراق مليء بالمجرمين والأرهابيين من أمثال : جلال الصغير وصولاغ والحكيم وحارث الضاري الذي يتمتع بحماية سورية حليفة ايران وآلاف من عانصر العصابات الكردية وغيرهم ؟

والجواب سهل جدا ، فالدايني كان من أشد المعارضيين للتدخل الايراني في العراق ، وبذل جهدا اعلاميا كبيرا خارج العراق لفضح جرائم صولاغ والصغير وغيرهم ، وقضية محاكمته هي عبارة عن انتقام ايران وأزلامه منه ، وليس لأسباب وطنية والحرص على الأمن والأستقرار وأرواح العراقيين .

بالأمس صرح السفير البريطاني بأن ايران عرضت وقف الهجمات في البصرة ضد البريطانيين ، وهو ما يؤكد الحقيقة الساطعة التي تفضح مسؤولية ايران عن جرائم الإرهاب والمفخخات وقتل العراقيين ، فأين وطنية الحكومة العراقية ومسؤوليتها الدستورية في الحفاظ على أمن البلد حينما سمعت بهذا التصريح لماذا لم نسمع منها أي تعليق يدين التدخل الايراني ؟

لماذا تطالب الحكومة العراقية بأطلاق عناصر المخابرات الايرانية الذين أعتقلتهم الأجهزة الأمريكية داخل العراق ؟ .. لماذا لم تصدر ادانه من العراق ضد التصريحات الايرانية بخصوص البحرين ؟

على الحكومة العراقية ان تخجل من نفسها حينما تتحدث عن العدالة ومحاربة الارهاب وهي تتواطأ وتتعاون مع التدخل الايراني ضد بلدها ،وبدلا من الاحتجاج على التدخل السروي الايراني في العراق .. نرى الحكومة العراقية تتقرب من هذين البلدين وتقيم المزيد من العلاقات التجارية والدبلوماسية وتكافؤهما على جرائم قتلهما للعراقيين !!

مرة أخرى نؤكد ان الدايني صدامي إرهابي ونطالب بمحاكمته محاكمة عادلة بعيدا عن الأنتقام الايراني ، ولكن ماذا عن بقية المجرمين من كافة الاحزاب والطوائف والقوميات ؟

kodhayer1961@yahoo.com

قاسم عطا : وماذا بشان جلال الدين الصغير و حازم الاعرجي؟!
















كتابات - عبد الله الفقير

بينما كنت في المعتقل(قبل سنتين تقريبا),جيّء الينا بمجموعة اشخاص تتراوح اعمارهم بين السابعة عشر والعشرين سنة(طلاب اعدادية وطلاب كلية),انهال عليهم الحرس الوطني ضربا وركلا وسبابا وشتما امام انظارنا نحن المعتقلون بلا حول ولا قوة,وكان اشد من وقع عليه الضرب هو اصغرهم,وهو غلام لم يتجاوز السابعة عشر من العمر,حتى كسرت ساقه وفكه وغطت الدماء وجهه الذي لم تنبت عليه بعد شعرات اللحية,ولم يعد قادرا على الجلوس او الحركة او حتى الاكل,بات اولئك الغلمان ليلتهم التعيسة بيننا ثم تم نقلهم حيث لا نعرف,بعد فترة جاءنا كبير المعتقل (الضابط المسؤول عن المعتقل )ليخبرنا ان هؤلاء الغلمان كانوا مسؤولين عن قتل العشرات من انصار اهل البيت وانهم فعلوا كذا وكذا وكذا,وان قائدهم (اميرهم حسب وصفه) كان هذا "الطفل"الذي لم يبلغ السابعة عشر!!,ثم اخرج جهاز الموبايل الخاص به ليسمعنا اعترافات ذلك الغلام والجرائم التي قام بها.كتم البعض منا حسرته والمه ,والبعض الاخر ارتسمت على محياه بسمة استهزاء كان يحاول ان يخفيها,فيما لم يجد البعض من الذين كانوا على استعداد للتخلي عن كل شيء مقابل ان يرضى عنهم ذلك الضابط لعله ان يطلق سراحهم الا ان يتملقوا له وينزلوا سبابا وشتما على ذك الغلام.

خرجت من المعتقل,فلم امض فيه سوى بضعة شهور,واذا اجد امامي ذلك الغلام قد سبقني في اطلاق السراح,استفسرت من اهله عن الامر,فقالوا ان القاضي قد حكم باطلاق سراحه,قلت والاعترافات التي سجلت عليه؟,قالوا :وهل يمكن لقاضي يملك مثقال ذرة من العدالة ان يوافق على ادانة ذلك "الطفل " لمجرد سماعه لاعترافه يعرف الجميع كيف يتم اقرار المعتقل عليها؟!.

لا اعرف ما الذي يؤخر "انتفاض قنبر" او"قاسم عطا" من اصدار امر اعتقال بحق "طارق الهاشمي" او"صالح المطلك"او"خلف العليان" لحد الساعة؟!,فمن المعلوم ان باستطاعة هؤلاء الاتيان بعشرات بل مئات المعتقلين وتسليمهم الى السيد عباس الموسوي(مسؤول التعذيب) ليقروا باعترافات لا تدين الهاشمي والمطلك والعليان بجرائم قتل الشيعة او تهجير السيستاني من النجف او مطاردة مقتدى الصدر في ازقة" قم",وانما للاعتراف بان من وشى بالسيد المسيح هو الهاشمي وليس "الاسخريوطي", ومن قتل زكريا وشطره نصفين هو المطلك وليس "اليهود,ومن قتل هابيل هو العليان وليس قابيل !!.بامكان السيد قاسم عطا ان ياتينا بآلاف الأدلة والصور والمستمسكات والاعترافات التي تدين "اسامة النجيفي" بتهجير "السيخ" من "الاسكا", وتدين "الباجة جي" بارتكاب عائلته جرائم ابادة جماعية بحق "الطليان" ايام ان كان جده "باجة جي" في جيش موسليني!!,وباستطاعته الحصول على اعترافات مائة الف معتقل بان "عدنان الدليمي" كان هو احد المشاركين في اختطاف الطائرات التي ضربت بها ابراج نيويورك لكنه نجى من الموت باعجوبة!!,وليت قاسم عطا يفعلها فيريحنا من هؤلاء "الحمقى" الذين اوصلوا العراق واهل السنة تحديدا الى ما وصلوا اليه وهم يظنون انهم يحسنون صنعا, ليته فعل ذلك ولسوف يجدنا اول الشاكرين له والغافرين له كل ذنوبه وكبائره وجرائمه (هو وابن عمه عدنان ابو سجاد)التي انتهكها بحق البشر والشجر والسماء والارض والسمك المسكوف,لكني قبل ان اغفر له ذلك اسئله:

يا سيادة الموسوي,مالنا لا نراك تعرض لنا بعض الذين تلطخت ايديهم بدماء اهل السنة؟,مالنا لا نراك تصرح ولو لمرة واحدة انكم قد القيتم القبض على من فجر منارة جامع البياع,او هدم جامع عائشة او القى بمؤذن جامع خديجة الكبرى من فوق المنارة,او من حرق الطفل "عمر المشهداني " في فرن صمون والده ثم قدمه الى اهله على صينية؟,مالي لا اراك ولو لمرة واحدة تصرح بانكم القيتم القبض على من خطف الالوف من اهل السنة ثم اعدمهم خلف السدة في الثورة؟,ما لي لم اسمع منك تصريحا واحدا بانكم القيتم القبض على من خطف علماء العراق من دائرة البعثات؟ او القيتم القبض على من خطف موظفي مكتب الرازي لصيانة الحاسوب مقابل الجامعة التكنلوجية؟,لم لم نر منك تصريحا بانكم القيتم القبض على من اغتصب وهدم 220 مسجد من مساجد اهل السنة؟,بل لم لم نسمع منكم انكم تحققون في الاسباب التي جعلت مقبرة الاعظمية تتضخم لتصل مساحتها بقدر مساحة ربع مساحة الاعظمية نفسها خلال سنتين فقط؟,ثم لم لم نسمع انكم القيتم القبض على القناص الذي كان يتصيد اهل السنة الذي جاؤوا يبحثون عن موتاهم في الطب العدلي؟,ولم لم نسمع انكم قمتم بتفتيش حديقة جامع براثا او القيتم القبض على جلال الدين الصغير الذي كان يجلس في سيارة مركونة قرب احدى السيطرات في العطيفية ليصدر اوامره بحق من يُختطف من الشارع,هذا خذوه وهذا عذبوه وهذا اطلقوا سراحه؟؟,لماذا لم نسمع انكم القيتم القبض على حازم الاعرجي وهو يحرض على القتل العلني من على المنابر ؟لا تقل انك لم تستمع الى خطبة الاعرجي وهو يفتي بقتل كل ناصبي؟,هل في شرع وزارتك "اللاطائفية" ان يقتل كل من لا يحب علي والحسين واهل بيت النبي؟,اذا لماذا لا نراكم تتحركون للقصاص ممن يناصب العداء للنبي نفسه ؟بل لم لا نراكم تقتصون ممن يناصب العداء لله رب العالمين ويجاهر بعداوته جهارا نهارا؟؟,ام ان الامريكان اعداء الله ورسوله اخوان لكم في الانسانية واعداء الحسين (ان وجدوا)اعداء لكم في الطبيعة الدراكولية؟,ام ان غيرتكم على اهل البيت اشد من غيرتكم على "ابو البيت" و"رب البيت" ؟!.

ليس من شيء احب الي من ان يتم القاء القبض على من سفك دماء الابرياء وانتهك حرمتهم ,بل وحتى من ارعبهم وبث الخوف في قلوبهم وجعلهم لا يغلقون ابواب بيوتهم حتى لا يكسرها الامريكان او الحرس عندما يداهمون بيوتهم ليلا (!),لكني اتمنى ان يكون هنالك عدل في القصاص والتجريم,فلا يسمى من قتل الشيعة "الابرياء" ارهابيون,ويسمى من قتل اهل السنة الابرياء"شرفاء" و"مجاهدون" وعلى اقصى تنديد"خارجون عن القانون"؟!,بل حتى مصطلح "الخارجون عن القانون" و"صولة الفرسان" التي قام بها المالكي على جماعة مقتدى,فانها ابدا لم تنطلق من منطلق الاخذ بحق اهل السنة الذين مزقتهم دريلات وسكاكين مقتدى وهاونات"82" الايرانية موديل 2006 فما فوق,وانما جائت فقط لتنظيف المدن الشيعية من سيطرة جماعة مقتدى,اي مجرد تصفية حسابات وحرب من اجل النفوذ ليس الا.ثم اين الذين كانوا يستخدمون سيارات الداخلة وملابسها وهوياتها ومكتب وزيرها لاعتقال اهل السنة وقتلهم ورميهم في المزابل؟,اليس من الواجب على قاسم عطا ان يصرح ولو لمرة واحدة انه اخذ بحق هؤلاء المغدورين؟ام ان عمله يقتصر فقط في الاقتصاص من "اعداء اهل البيت" وان هنالك ناطق رسمي اخر مسؤول عن التصريح بحق القصاص من "اعداء اهل الكون"؟!!.

بالامس صرح قاسم عطا بمسؤولية "محمد الدايني" عن مجموعة جرائم طائفية ارتكبها عضو البرلمان هذا,وعرض مجموعة اعترافات لشقيقه ومسؤول حمايته,(( وعرض اللواء عطا شريطا اخر تحدث فيه مدير مكتب الارهابي الدايني واسمه علاء المالكي وهو ابن اخت الدايني عن قيام محمد الدايني وشقيقه احمد الدايني باشرافه على تفخيخ السيارات في منطقة الداودي ببغداد , حيث امر الدايني حمايته باتخاذ منزلا هناك لتفخيخ السيارات ومن ثم تفجيرها في بغداد .)),واضاف المالكي مسؤول حماية الدايني ((ان محمد الدايني زور صورة كانت لمتحف الشمع في ايران ظهر فيها الرئيس الايراني السابق محمد خاتمي وهو يتفقد المتحف الذي كان يجسد عمليات التعذيب التي كان يرتكبها اعوان الشاه ضد المواطنين الايرانيين . ولكن الدايني قال ان في الصورة هو الشيخ جلال الدين الصغير وهو يعذب العراقيين في مسجد براثا ببغداد(( ..هل عرفتم الان السبب وراء اصدار امر القاء القبض على الدايني؟؟,تخيلوا كيف ان التهم بدات بتفخيخ السيارات وانتهت بتشويه سمعة الولي المقدس "جلال الدين الصغير"؟!,ثم((كما اوضح المالكي انه في كل مرة يخرج محمد الدايني على الفضائية كان الارهاب الطائفي حارث الضاري يتصل به ويقول له بارك الله بك يا اسد العراق , بارك الله بك يا بطل العراق . كما ان هناك تعاونا وثيقا بين الضاري والدايني للتنسيق حول تنفيذ العمليات الارهابية في بغداد وديالى ) يعني توقعوا قريبا حصول شيء ما بخصوص الشيخ حارث الضاري وعائلته, ,او على الاقل بخصوص قناة الرافدين التابعة له.علما اني اتوقع ان تكون الغاية من اثارة قضية اصدار امر ب القاء القبض على عضو البرلمان "الدايني " هي مجرد اثارة لزوبعة لاجل التمويه او التغطية او "التشويش" على قضية اخرى اكبر واهم لااشغال الراي العام عنها(كقضية اختيار رئيس البرلمان او تزوير الانتخابات او اطلاق سراح عناصر جيش المهدي من المعتقلات دونا عن المعتقلين من اهل السنة الذين توقفت عملية اطلاق سراحهم),او لان الاشاراة من ايران قد انطلقت لاجل تعبيد ديالى لاستقبال الزخم السكاني الايراني وتحويل ديالى الى منطقة"موالية " لاهل البيت لا يفكر مجاهدي خلق تهديد عمامة الولي الفقيه من حدودها ,او لاجل التمهيد للقيام بعمليات تصفية سياسية بحق عناصر اكثر حضورا من محمد الدايني, كاصدار امر اعتقال بحق "خلف العليان" او "صالح المطلك" او الصاحي جدا "احمد ابو ريشة" او حتى "الهاشمي"نفسه,خصوصا بعد الاشارات الاعلامية التي تصدرها بعض وسائل الاعلام الشيعية بحق بعض تلك الشخصيات خصوصا عناصر الصحوة الصاحين جدا,علما ان الامريكان لم يعد يعنيهم شيء من شان هؤلاء"المقاولين" الذين اكملوا مشاريعهم على اكمل وجه قبضوا ثمن عمالتهم اول باول,فعقد "المقاولة" لم يتضمن توفير الحماية لهؤلاء المقاولين"العملاء" بعد انسحاب القوات الامريكية وانتهاء الحاجة لهم,والعقد شريعة المتعاقدين,اليس كذلك؟!..

fakeerabd@yahoo.com

الرطانه والاعجميه في لغة المفوضيه ؟


كتابات - د.علي التميمي

على مدى الدورات الانتخابيه كانت مفوضية الانتخابات موضع تسائل المواطنين ولاسيما اهل الراي والخبره الذين غيبوا عمدا عن صناعة القرار حتى وصلت الامور الى هذا الانحدار ؟....
فهذا التكاثر غير المحبب في كثرة العناوين والمواقع والادوار غير المنظمه . وهذا الصرف والبذخ في الاموال
التي يسكت عليها مجلس النواب لانهم ياخذون من اموال الشعب رواتب خياليه ومنح لايوجد لها مثيل في دول العالم الغنيه ؟...اما الحكومه فهي مشغولة باشياء لاتريد ان تكثر من مشاكلها وهي تعلم ان المحاصصه خنجر في
خاصرتها وسيف على رقبتها ؟...ومن يتدحرج الى مكاتب المفوضيه يعلم انه في مامن من المحاسبه حاليا لان النزاهة هي الاخرى مبتلات بداء اخواتها من الموؤسسات التي زرعها والي العراق الامريكي بول بريمر الذي
انتقد قراراته السيد رئيس الوزراء نوري المالكي فاكتسب شيئا من رضى الناس . وهو اليوم بحاجه الى المزيد من المواقف الجريئه ومنها الالتفات الى مايجري داخل المفوضيه والذي كشفته الانتخابات الاخيرة من تاخير غير مبرر للنتائج ومن ارقام فلكيه لاتقبلها الرياضيات ولاعلم الاحصاء ولا البيانات الهندسيه ؟..والناس في حيرة
وهي تعلم ماذا جرى في الناصريه من اغراءات لشيوخ العشائر وماذا جرى في بعض مناطق محافظة بابل وما جرى في النجف الاشرف من عمليات جراحيه لتخرج النتائج على هوى البعض ممن صرفوا المليارات من اجل
الابهه واحكام السيطرة على مدينة المرجعيه ومدينة المطار الجديد واهب المحار والياقوت ؟ والمجاور لهاروت
وماروت وما انزل ببابل من السحر الذي يفرق بين المرء وزوجه ؟...
وتاريخ المفوضيه المليئ بالاحاجي والغرائب والذي صدم الشعب العراقي بالسكوت على فضائح التزوير واستمرار المزورين بالترشيح رغم انف الفانون والقضاء ورغم انف مديرية المعادلات ورغم انف المواطنين
الذين يعلمون علم اليقين بعدم امتلاك اولئك المزورين لاي تحصيل دراسي حتى مستوى الابتدائيه ؟
ولاندري كيف ستتعامل مجالس المحافظات الجديدة مع المزورين الذين سيجلسون معهم في وقاحه لامثيل لها ؟
وبعد المؤتمر الاخير للمفوضيه والتي اعلنت فيه النتائج الاوليه للانتخابات وتعاقب السادة والسيدات من اعضاء
المفوضيه على قراءة النتائج وبحضور من الجامعة العربية وممثلي الصحافة المحليه والاجنبيه فوجئ اهل اللغة
والمثقفون في بلاد المدارس اللغويه في البصرة والكوفه تلك المدارس التي قادها ابو الاسود الدوؤلي والفراهيدي
ونشرت علم اللغة العربيه وثقافة اللسان العربي الى بلاد العرب والمسلمين . هذه اللغة التي انجبت في العصر الحديث الدكتور مصطفى جواد صاحب المعجم اللغوي – قل ولاتقل – واذا باعضاء المفوضيه الكرام يفاجئون
العالم واهل العراق ويزيدون من احزانهم ويضيفون الى خسائرهم الكثيرة خسارة جديدة تلك هي خسارة اللسان
العربي لسان القران الكريم ؟..فبالاضافة الى التلكؤ والتلعثم الواضحين وبالاضافه الى الضعف والخوف والوجل
الواضح على الوجوه والنبرات والذي عبرت عنه اختلاط الارقام والمصطلحات لديهم وكل ذلك يهون فيما صدر
من رطانه وعجمه في اللغة لاتغتفر ؟...فقراءة الرقم – 3:5- بثلاثه بوينت فايف ؟ واستمرت هذه الرطان والعجمه دون الالتفات الى التصحيح والتعريب ؟ ويبدو انهم كانوا مقلدين لرئيسهم الذي يعتبر لغته الام هي الكرديه ونحن لانستكثر عليه ذلك ولكن لكل لغة قواعد وقوانين على المتحدثين بتلك اللغة الالتزام بضوابط تلك
اللغة . وهذا حق للغة وعلومها . ان اعضاء المفوضيه بعملهم هذا اساؤا للغة العربيه وهي اساءة وطنيه غير مسموح بها واساؤوا للشعب العراقي واساؤوا الى جامعات العراق والى مراكز فقه اللغة العربيه واساؤوا الى
ثقافة اهل العراق ؟... والعجيب في الامر اننا لم نجد تعقيبا من اتحاد الكتاب والادباء العراقيين ولا من مجمع
اللغة العربيه ؟...ولا من الكتاب والمتابعين للشان العراقي ؟..ان ثقافة اللسان هي صورة حضاريه للوطن والمواطن . فلنحرص على ذلك بروح العلم والانفتاح بعيدا عن الانغلاق والعنصريه ؟...ان هيئات لاتحسن
الاداء في العمل وفي المال وفي الثقافه لاينبغي ان تستمر لان البلد لاينهض وبين ظهرانيه من تختلط لديه
موازنة المصالح الشخصيه مع مصالح الناس والبلاد . ومن يخضع لروؤساء الكتل والاحزاب على حساب
الوطن لاينبغي ان يستمر في مواقع المسؤوليه وتلك امانه تنتظر المجالس الجديدة وفيها بعض من اولئك ؟

Dr_tamimi5@yahoo.com

من سيفهم الصورة يا زاملي؟ :الى ضخامة الرئيس طلباني و كبير مستشاريه المدعو فخري كريم

كتابات - شخاط أمين

ليرحم الله مبدعنا الكبير عبد الباري العبودي. و اتساءل عما يتوقعه الصديق اياد الزاملي من نشر صورته و هو على فراش الموت؟ هل يتوقع ان يتحرك ضمير ضخامة رئيس الجمهورية الذي استيقظ ضميره لانقاذ الشاعر الجزائري ابو بكر الزمال بعد نشره لرسالة استغاثة و كان على فراش الموت. ليسرع ضخامة الرئيس طالباني و كبير مستشاريه فخري كريم لانقاذه. يتذكر قراء موقع كتابات رسالة ارسلها اصدقاء الكتور عبد الاله الصائغ نهاية 2005 و كان يمر بأزمة صحية. حينها تسارع فخري كريم و انشأ صندوقا لانقاذه و مساعدة الأسماء الثقافية العراقية. و كنت جالسا في اجتماع ضم فخري كريم حيت اكد بتباه منقطع النظير، بأن تبرع بخمسة الاف دولار و ظهر على القنوات الفضائية العربية يشرح فيه كيفية انشاء الصندوق و مساهمة طلباني به، اكد قائلا بأنه قام بدعاية ضخمة لمؤسسته المدى بهذه الخمسة الاف ولار، و الا فأن ظهوره على الفضائيات كان سيكلف عشرات الالاف من الدولارات كدعاية لمؤسسته.

فخري كريم، .... الحزب الشيوعي و .... جمعية السلم و التضامن العراقية، استلم و بوصولات رسمية ستة ملايين ولار من وزارة الري لاقامة مهرجان المدى في السليمانية و كل ما صرفه لا يتعدى نصف المليون دولار! و لم يسأل مجلس النواب العراقي او هيئة النزاهة ما هي علاقة وزارة الري و الموارد المالية ( الاتحادية) بمهرجان ثقافي. سوى ان وزيرها كردي و فخري كريم كردي باصرار و كان يعمل على تهجير المؤسسات الثقافية من بغداد الى الشمال العراقي، مستغلا علاقته الجيدة بالمثقفين العرب، و المصريين اساسا المعروفين بلهاثهم خلف من يدفع لهم. لم يسأل أي مثقف عراقي فخري كريم عن التهم الموجهة اليه من قبل رفاقه الشيوعيين الذين سرقهم و عن التهم الموجهة اليه من مجلس الأمة الكويتي و الذي طالب نوابه باستقالة نائب كان قد دفع مئات الالاف من دولارات الشعب الكويتي الى فخري كريم لاصدار مجلة ضد الاحتلال العراقي للكويت. و صدر عدد من المجلة و اختفى فخري كريم مع قرابة مليون دولار.

و كان مجلس الرئاسة اصدر بيانين بشأن فخري كريم، احدهما في ايلول الماضي مؤكدا ان تصريحات فخري كريم، كبير مستشاري ضخامة الرئيس يعبر عن نفسه فقط، و الآخر و كان قبل ايام، يكذب به ما نشرته صحيفة الدستور بأن كوسرت رسول ابلغ طلباني غضبه من تصرفات فخري كريم، و البيان يؤكد ان ضخامة الرئيس يستفيد كثيرا من افكار كبير مستشاريه!

ما هي هذه الأفكار. و اين كانت و الأخبار المصورة تؤكد الحالة الصحية الصعبة لعبد الباري العبودي؟ طبعا فأن العبودي، رحمه الله، كان لا يقف امام باب فخري كريم ليستجدي، كما فعل من كان محسوبا على المثقفين العراقيين و ساهموا في تسويق افكاره الهدامة و نصبوه ( راعيا) للثقافة العراقية! و تذكرون جميعا فضيحة كوبونات النفط التي نشرها في جريدته و لم يتمكن من الدفاع عن نفسه حين اكد خبير نفطي غير عراقي بأن كوبونات النفط كانت وسيلة للنظام السابق لتسويق النفط بعد ان اعلن البيت الأبيض بعدم شراء النفط العراقي استنادا الى تسعير يوم التحميل و التعاقد، انما بسعر متعامل به يوم الوصول الى الميناء. و لم يسأله اي صحفي و ماذا عن الأموال التي استلمها ليعمل على تدريب الصحفيين العراقيين المرتزقة و الذين كانوا في الخارج ليعملوا على اضعاف معنويات العراقيين قبل الغزو؟

لا احد يعلم كم يستلم فخري كبير من منصبه ( كبير مستشاري) ضخامة الرئيس.. و لكن الكل يعلم بأنه اشترى البيت الفخم على شارع ابو نؤاس و الذي كان مقرا لمؤسسته و انه اشترى مطبعة ضخمة و انه يتحرك بحماية رئاسية و يحمي دار نشره و مطبعته في الوقت نفسه، افراد من حماية ضخامة الرئيس. و هو الذي كان يستنكر على المثقفين العراقيين و العرب موافقتهم على ان يستقبلهم رئيس النظام السابق صدام حسين، لم يسأله أي مثقف عراقي او عربي، " اذن لماذا نوافق على استقبال مسعود برزاني او جلال طالباني للمشاركين في اسابيع المدى الثقافية؟"

لا احد يلوم ضخامة الرئيس طالباني فهو بأمر كبير مستشاريه فخري كريم الذي اصبح و بامتياز ( رمزا) لثقافة طفيلية تتمكن من تسويق ما تريده لأن في العراق ( الجديد) مئات من المرتزقة و الطفيلين مثل فخري كريم و على رأسهم ضخامة الرئيس نفسه الذي لعب و ما يزال على كل الحبال و من ضمنه حبل صدام حسين و سبق لجريدة القدس العربي ان نشرت رسالة كان قد ارسلها ضخامة الرئيس الى صدام حسين و جاء في المقالة التي نشرها هارون محمد في 21 حزيران 2007 التالي " ولا يمكن لجلال ان يتغافل ايضاً عن الاموال والسيارات والمعدات والبيوت والرواتب التي قبضها من النظام السابق في الفترة من تموز (يوليو) 1968 الي آذار (مارس) 1970 فكلها موثقة ولا يمكن ان يكذب رسائله المتوسلة الي صدام عامي (1983 ـ 1984) وخصوصاً رسالته الشهيرة التي استعان في مطلعها ببيت شعر للمتنبي يقول: (يا أعدل الناس إلا في معاملتي) وكيف تم اللقاء به بعد ذلك، ولا يمكن ان ينفي الرسائل والوسطاء بينه وبين الرئيس السابق عقب توقف الحرب الايرانية العراقية، ولولا احداث الكويت في آب (اغسطس) 1990، لكان الطالباني قد عاد الي العراق وتسلم منصب نائب رئيس الجمهورية بدلاً من السيد طه محي الدين معروف شافاه الله، والدكتور مكرم الطالباني لديه التفصيلات حول هذا الموضوع باعتباره كان الوسيط وقتئذ، وهو حي يرزق متعه الله بالصحة والعافية."

مع الأسف للوضع العراقي الذي يتحكم به طفيليون و مرتزقة، و الجميع يعرف من هو فخري كريم و من هو جلال طالباني و من هو عبد العزيز الحكيم و من هو اياد علاوي، و من هو طارق الهاشمي! و اذا حاولت ان اشير الى الاسماء الطفيلية كلها لأحتجت الى مئات الصفحات.

رحمك الله يا عبد الباري العبودي و ليرهم الله العراقيين جميعا، و اللهم لا تؤاخذنا على ما فعل السفهاء منا. دققوا في الصورة التي نشرتها كتابات للمرحوم العبودي و انظروا الى مستشفى يستخدم قنان بلاستيكية مصنوعة لتعبئة المياه!! مستشفى في العراق ( الجديد)، تستلم فيه مجالس المحافظات و استلمت مليارات الدولارات لأجل الاعمار و اعادة البناء، في العراق ( الجديد) الذي تلتهم فيه رواتب ضخامة رئيسه و ضخامة نائبيه و رئيس حكومته ووزرائه و نواب ( الشعب) و اعضاء المفوضية العليا غير المستقلة للانتخابات و مستشاري هؤلاء الضخمين بأجسادهم او الضخمين بجيوبهم و نشاطاتهم و سفراتهم و ايفاداتهم السياحية ربع الموازنة السنوية. مئات الاساتذة و الأكاديمين و الصحفيين و المثقفين و المدرسين و المعلمين و الكفاءات تم اغتيالهم و كل الذي قدر عليه ضخامة الرئيس كان نصيحته لمن بقي من هؤلاء ان يحملوا مسدسات لحماية انفسهم ليهاجر الآلاف منهم و ليموت من تبقى بالحسرة و هو يرى الطفيليين و المرتزقة و الكذابين و الخونة يحكموهم.

safteymatches@yahoo.com

الوطنية وبياع الاسئلة الامتحانية .. الهاشمي نموذجاَ - 3



كتابات - د.فواز الفواز

نُكمل وإياكم ما بدأنا به بخصوص الهاشمي وكيف بان للعدو قبل الصديق وكيف أتضحت طموحاته التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء وهو من فقد خلال عامين من عائلته ثلاثة أشقاء منهم الفريق عامر الهاشمي والمهندس محمود الهاشمي والسيدة ميسون الهاشمي ويعلم الهاشمي جيداَ إن قتلة أشقائه هم من يشاركهم الآن ( فليق غدر ) ليحقق مأربه للتخلص من المالكلي ومعه الحكيم والاكراد وعلاوي وهو ليس حباَ بالحكيم أو بعلاوي أو بالطالباني والبرزاني ولكنه يبحث عن تحقيق حلم ظل يراوده منذ كان صغيراَ وهذا الحلم هو أن يكون رئيساَ للعراق في يوما ما ولا يهم حتى لو باع كل أهل العراق بسنتهم وشيعتهم وهذا يعني لنا إن لا قيمة للمباديء ما دمنا نجد مبتغانا ومصالحنا في وقت ما حتى لو كانت عند أعداءنا وقتلة أشقائنا وهذه هي فلسفة الوصوليين فهم لا يفهمون إلا مصالحهم حتى وأن وجب عليهم الاتفاق مع من قتل أعز الناس عندهم .

يحاول الهاشمي الآن تحقيق حلمه كما يحاول زميله الحكيم وهو في أيامه الاخيرة من تحقيق حلمه ومعهم الاكراد ايضاَ وكل واحد منهم يسعى جاهداَ بكل الطرق المشروعة والغير مشروعة لتحقيق حلمه وتغيير البيت السياسي بحيث يكون عادل عبد المهدي رئيساَ للوزراء والهاشمي رئيساَ للجمهورية ومن هذا المنطلق الخبيث نرى توافق مصالح الاعداء ليصبح الهاشمي صديق حميم مع من أوعز للقتلة بقتل أشقاءه وهو يعلم والحكيم يعلم ايضاَ بهذه الجريمة التي سرعان ما أنكرها الهاشمي وأعتبر إن الموضوع قضاء وقدر وجريمة جديدة أضيفت لمليشيات جيش المهدي وجيش المهدي براء من هذه التهمة .

يعلم جيداَ الهاشمي إن فيلق بدر هم من أستطاعوا بهجومهم الغادر من النيل من شقيقه الفريق عامر الهاشمي وبعجلات الداخلية ونفس الزمرة قتلت شقيقه محمود وشقيقته السيدة ميسون وبأمرة أحد ضباط صولاغ وبتوجية الحكيم شخصياَ يسانده الصغير الاصفر جلال للنيل من الهاشمي حينها ولكنهم لا يعلمون في وقتها إن الهاشمي مستعد أن يقدم نساء العراق وشباب أهل السنه كبوش فداء وقرابين ما دام يضمن له أحدهم منصب رئيس الجمهورية ولو علم الحكيم بهذا الشيء لما أقدم على النيل من الارواح البريئة الثلاثة ( عامر ، محمود ، ميسون ) وأنا على يقين إن الحكيم يشعر الآن بنوع من الآسى على فقدان أرواح أشقاء الهاشمي لان الهاشمي لم يشكل له أي تهديد بل على العكس يشكل له سند في التحالف الذي يسعى اليه لتحقيق منافع وفوائد جمة.

كيف يكون وصف الوصولي النفعي المنافق الإنتهازي الزئبقي الثعلبي إن لم يكن الهاشمي نال هذه الالقاب والاسماء بجدارة تتجاوز جدارة الثعلب في الثعلبية والزئبق في ميزته والوصولي في وصوليته والمنافق في نفاقه وربما يبحث هذا الإنتهازي عن من يعلمه كيف تكون الإنتهازية وصيد الفرص وقنص المنافع واصطياد الغنائم إن لم يكن هذا ( الها ... شمي ) أستحق هذه الاسماء وأستطاع أن يجمع كل هذه الرذائل بشخصه الإسلامي الملتحي ، وما علينا إلا أن ننتظر الايام والاسابيع القادمة لنعلم سوية ماهذا الكائن الغريب عن أخلاق البشر والاول في موبقات الارض والتي لم يعرفُها حتى الشيطان الرجيم . أنه الوطني طارق الهاشمي بياع الاسئلة الإمتحانية في وقت لم يألف ويسمع أي عراقي ماهية الرشوة وبيع القيم .

طوبى لك أبا زياد الها ..شمي وليفرح القائد العربي الإسلامي طارق بن زياد وهو في قبره بخليفته النقيض .


عمان

وطنية بياع الاسئلة الامتحانية ... الهاشمي نموذجاَ - 2


كتابات - د.فواز الفواز

كُنا قد تطرقنا في مقالتنا السابقة لطارق الهاشمي بكونه أحد ساسة اليوم والممثلين زوراَ لاهل السنه في العراق وهم منه براء وزعيم الحزب الإسلامي العراقي وهو حزب لا يختلف عن المجلس الاعلى قيد أنمله والمجلس الاعلى والحزب الإسلامي هما وجهان لعملة واحدة يختلفون بالمذهب فقط ويجتمعون بكل الرذائل وهذا شي مفرغ منه وغير قابل للمناقشة ، وحديثنا اليوم هو تكملة ما بدأنا به قبل يومين واليوم نكمل صفات هذا الحزب وصفات زعيمه والذي لا يعرف قيمة للاخلاق بقدر حبه لمصلحته النفعية وهو رجل قارب عمره السبعين عاماَ ، من منا لا يتذكر كيف وافق طارق الهاشمي على تمرير الدستور بعد أن تلقى وعد من السفير العراقي لتسمنه منصب رئاسي لانجاح تمرير هذا الدستور الاعرج ولولا الحزب الإسلامي لفشل هذا الدستور ولكن كيف يفشل والرئيس بوش كان يبحث عن نجاح إعلامي من خلال هذا الدستور وكيف لا ينجح وله في العراق عملاء مثل الهاشمي والاكراد وغيرهم وبالنتيجة النهائية أعترف بفشل هذا الدستور كل من أقره وأولهم حزب الدعوة الإسلامية وبلسان رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي .

ومن منا لا يتذكر كيف أتفق الهاشمي مع الاكراد بعد أن أستلم منهم الرشا والوعود بدعم ترشيحه لمنصب رئيس جمهورية العراق وهو من أعطى الضوء الاخضر للاكراد بقضم وضم مناطق عربية من الموصل وكركوك وديالى وصلاح الدين لتوسيع الرقعة الجغرافية لكردستان العراق ، ومن منا لا يتذكر سيطرة أعضاء حزبه على محافظة الانبار وسرقة العقود وتوزيعها بين الاعضاء بحجة إنهم ممثلين عن سنة أهل العراق .

ومن منا لا يتذكر كيف تم تزوير الإنتخابات الاخيرة في محافظات الانبار وصلاح الدين وديالى والموصل وكيف ضبطت المفوضية المستقلة للإنتخابات الخروق والتي كانت تعود كلها إلى الحزب الإسلامي في المحافظات أعلاه ، على من يريد أن يتأكد من الاساليب الدنيئة التي يمارسها أعضاء الحزب الاسلامي لابد أن يسأل أحد الاشخاص الموثوقين في أي محافظة يتمتع بها هذا الحزب الإسلامي بسطوة ليتأكد صحة ما نقول بعيداَ عن التحيز لمذهب هذا الحزب وتقييم الحزب ودكتاتور الحزب من خلال رؤية وطنية ناصعة البياض .

إن أحد أعضاء الحزب الإسلامي وهو السامرائي وهو بريطاني الجنسية وأراد هذا البريطاني أن يحصل على شهادة الدكتوراه ولكن شروط وزارة التعليم العالي والبحث العملي لا تسمح لمن تجاوز عمر الخمسين عاماَ أن يتقدم لدراسة الدكتوراه فما منه إلا أن يتفق مع الدكتور العجيلي وزير التعلم العالي والبحث العلمي بأصدار قرار وزاري ينص على أعفاء المتقدمين للدراسات العليا من شرط العمر وحصراَ للعام الدراسي ( 2008- 2009) لاحظ كلمة حصراَ أي تعني هذا العام فقط ، وبالفعل حصل السامرائي على طلبه فقد تم قبوله طالب دراسات عليا / دكتوراه في الجامعة الإسلامية في منطقة الاعظمية وهي جامعة مسيطر عليها من قبل هذا الحزب فالعميد والاساتذة وحتى أغلب الطلاب هم أعضاء الحزب الإسلامي وعلينا أن لا ننسى حيث تم الاتفاق بين الحكيم والاكراد على ترشيح السامرائي لمنصب رئيس البرلمان العراقي ليتم تمرير كذا قرار يخدم مصالح من دعم السامرائي وأقصد الاكراد والحكيم والحزب الإسلامي وبمباركة هاشمية وفعلاَ انُتخب يوم أمس السامرائي كرئيس للبرلمان .

إن سلبيات الهاشمي وحزبه ليس لها حدود وأهل سنة العراق ينعتون الحزب الإسلامي بالمجلس الاعلى الإسلامي السني وحال لسانهم يقول إن الحكيم هو الهاشمي والهاشمي هو الحكيم وعلى من يريد أن يتاكد صحة هذا الكلام عليه أن يتكلم مع أهل السنة في مناطق الوسط والشمال ليسمع قصص معيبة يشيب لها الطفل الرضيع عن تصرفات الهاشمي وشلته الإسلامية الملتحية .

نعلم جيداَ إن حبل الكذب والخداع قصير وإن الله لهم بالمرصاد ومهما كان الهاشمي يمتلك صفات ثعلبية وزئبقية فلا يستطيع هو ومن على شاكلته أن يحققوا ما يطمحون له ونذكرهم بــ الآية القرانية ( ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين) .

عمان

خوارق العادات في تضخم ارض كربلاء لاستيعاب ملايين العقلاء!!


كتابات - عبد الله الفقير


لماذا يحاول الشيعة دائما المبالغة في نسبتهم العددية في العراق ؟,كنا نبرر لهم ايام صدام تضخيمهم لنسبتهم العددية لاجل التمظهر بمظهر" المظلومية" و"الغالبية المضطهدة" و" جريمة حكم الاقلية للغالبية الساحقة!" وهلم جرا من تلك الحجة التي سلموها الامريكان لكي يتبجحوا بها لاحتلال العراق( بالاضافة الى حجج اخرى طبعا),رغم اننا لم نسمع من يستخدم تلك الحجة لمهاجمة النظام السوري الذي تتراسه اقلية علوية نصيرية (شيعية)لا يتجاوز نسبتها الاثنين بالمائة !!,فلم نسمع يوما من يعيب على نظام البعث السوري العلوي ان يقود اغلبية ساحقة "حقيقية" من اهل السنة!, ولم نسمع يوما من يطالب بحق الاغلبية في حكم الاقلية هناك حتى في عز ايام التضاد الامريكي السوري الذي اعقب احتل العراق!.مثلما لا ندري كيف انتفض الامريكان ودمروا الاخضر واليابس في العراق بحجة الانتصار للاغلبية المقهورة رغم انهم سمحوا لعنصر من الزنوج "الاقلية" ان يحكم امريكا ذات الاغلبية البيضاء ولم نسمع صرير من يطالب بحق الاغلبية مثلما طالبوا فيها في العراق؟!,وهل سياتي اليوم الذي يطالب فيه الاغلبية البيضاء بحقهم في حكم امريكا وهل سيهب الشيعة لنصرة الاغلبية البيضاء على الاقلية السوداء ؟؟.

على العموم,فقد استسهل الشيعة (وبمباركة المرجعية) القيام بثورة"بيضاء" لاستلام الحكم في العراق من خلال تدميره واحتلاله من قبل "الكفار" وقتل مليون ونصف من ابناءه وتشريد خمسة ملايين اخرين مع مليون معتقل ومفقود ومصاب(ثورة بيضاء!!) لا لشيء سوى من اجل ان يحج الشيعة لكربلاء بدون ان يعكر صفوها شيء,من اجل ان يزحفوا الى كربلاء كان على 130 الف من اهل السنة ان يعتقلوا(احترازيا) بدون تهمة او جريمة سوى "التهم الكيدية",ليتم شمولهم لاحقا بقرار العفوا عن "الابرياء" الذي لم يطبق لحد الساعة,والذي لو لم يكن لحكومة الوحدة الوطنية من جريمة ابادة سوى اعتقالها ل130 الف شاب بريء لكان كفيل بمحاسبتها عند محكمة العدل الدولية!!,

استلم الشيعة "الاغلبية "الحكم,وظننا انهم سوف يكفون عن الكذب والمبالغة في نسبتهم العددية فقد حصل المراد وجلسوا على الكرسي المشيد من جماجم تجري من تحته الدماء,وفقدوا بذلك المبرر للكذب(اي التقية) فلا تقية للقوي كما هو معلوم,لكنهم رغم ذلك ما زالوا يجترون نفس الكذبة ونفس التهويل والتعظيم لنسبتهم العددية وان كان هذه المرة ليس عن طريق القول ان نسبة الشيعة في العراق 85 بالمائة(!!) وانما عن طريق المبالغة في اعداد "الحجاج" الذين يحجون بيت "الحسين" في كربلاء المكرمة!.

قبل سنة ادعى الشيعة ان عدد الحجاج بلغ ستة ملايين حاج وكان رقما قياسيا حسب وصفوهم,وفي حينها كُتبت الكثير من المقالات التي تفُند هذه الارقام حتى ضحك الصغير قبل الكبير على من صدق بهذه الكذبة قبل ان يضحكوا على من ابتدعها,وظننا انهم بعد ما سمعوا من تفنيدات لتلك المبالغة التافهة سوف يرتدعون ليجعلوا كذبهم اكثر عقلانية,لكنا عدنا لنسمع منهم هذه السنة ما هو ادهى وامر من كذبة الستة ملايين,ليتضاعف العدد هذه حتى بلغ 12 مليون زائر هذه السنة(على اقل تقدير!!!).

اذا ما وافقنا على ان الشيعة يمثلون الاغلبية وان نسبتهم هي ستين بالمائة(على اقل تقدير من الشيعة انفسهم) وان السنة(العرب والاكراد هم خمس وثلاثين بالمائة),وحيث ان عدد سكان العراق حاليا هو خمس وعشرين مليون نسمة,فان عدد الشيعة في العراق هو15 مليون نسمة,فاذا وافقنا على ان 12 مليون شيعي حج الى كربلاء فان هذا يعني ان 80 بالمائة من الشيعة قد تركوا بيوتهم في العراق وراحوا الى كربلاء,وان ثلاثة ملايين شيعي فقط هم الذين لم يحجوا الى كربلاء,فاذا علمنا ان عدد القوات الامنية في العراق(جيش وشرطة وقوات اخرى) بلغ سبعمائة الف خمسمائة الف من الشيعة,يعني بقي من الشيعة مليونان ونصف من الشيعة ممن لم يحجوا الى كربلاء,الميلونان ونصف شيعي هؤلاء موزعون بين طفل ومريض ومجنون وعاجز وعلماني وملحد وشيوعي ومن لا يؤمن بزيارة الحسين بالاضافة الى من في المستشفيات او في المهجر,اي ان ثمان محافظات من اصل تسع محافظات شيعية مع نصف بغداد سوف تكون حصة من بقي فيها من الاشخاص 250الف شخص فقط!!,وحيث انهم يقولون ان عدد الشيعة في بغداد ثمان مليون شخص نصفهم من الشيعة,اي اربع ملايين شيعي,80 بالمائة منهم حج كرباء ذلك اليوم اي ان من بقي في بغداد من الشيعة ثمنمائة الف شخص فقط,موزعين على مدينة الثورة والشعلة والحرية والبياع باقي المناطق الشيعية,وهذا يعني انه لم يوجد في بغداد من الشيعة في اربعينية الحسين سوى عشرة بالمائة,اي اننا في هذه الحالة كان من المفروض ان لا نرى في بغداد لا طفل ولا شيخ ولا مريض ولا موظف ولا مهجر شيعي من قبل ثلاثة ايام من الاربعينية,فهل حدث هذا فعلا؟؟,ومن ركب التمن والقيمة اذا؟؟ ومن الذي كان يصول ويجول في الثورة والشعلة وباب الاشرجي؟,هل فعلا لم يبقى في مدينة الثورة فعلا سوى 50 الف شخص؟؟؟.

ثم اذا كان عدد المهجرين من العراق خمسة ملايين شخص ,وان عدد الشيعة الذين لم يذهبوا للزيارة هو ثلاثة ملايين فقط,افلا يدل هذا على ان الخمسة ملايين مهجر من العراق كلهم من اهل السنة؟!,لانه لو افترضنا ان ثلث الخمسة ملايين مهجر هم من الشيعة (حسبما يدعي الشيعة)فسيكون عددهم مليونا مهجر شيعي,وهذا يعني ان من بقي من الشيعة في العراق في بيوتهم ولم يذهب للزيارة هم مليون شيعي فقط!!,اي ان ثمان محافظات جنوبية مع نصف بغداد لم يكن فيها من الشيعة سوى مليون شيعي فقط!!!!,هل تعقلون هذا يا ابناء الجنوب؟,هل خلت مدنكم فعلا من سكانها اثناء الزيارة(قبل الزيارة بيوم وبعدها بيوم على اقل تقدير)؟.هل يعقل هذا عاقل؟,ثم لماذا كان عدد زوار الاربعينية اكثر من عدد الزوار في يوم مقتل الحسين؟, من المعلوم ان عدد من رفض التشيع وهذه الزيارات الهمجية هو اضعاف من رفضها في اول اربعينية اقامها الشيعة بعد الاحتلال,وهو ظاهر من الكتابات التي يكتبها الشيعة انفسهم,وسمعنا كيف رقضها حسين الشامي وحزب الدعوة من بعده,فهل يعقل ان يكون عدد من زوار الاربعينية الاولى بعد الاحتلال (وكان ثلاثة ملايين حسب ادعائهم) قد تضاعف اربع مرات مع اخر زيارة ؟,هل تضاعف الشيعة اربع مرات؟,وهل اصبح الشيعة الذين اختاروا الحبوبي العلماني في كربلاء ورفضوا الاحزاب الشيعية بحكيمها وصدرها ومالكيها اكثر تدينا بالحسين بعد الانتخابات؟,من يصدق هذه الادعاءات؟,واي عقل يستسيغها؟.

ثم تعالوا لنحسب مساحة كربلاء لنعرف هل تتحمل طينة كربلاء كل هذا الزخم العددي؟,وفيما يلي عملية حسابية لمعرفة هل تستطيع كربلاء فعلا ان تستوعب 12 مليون شخص:

مساحة كربلاء هي 860 كيلومتر مربع,أي 860 الف متر مربع,وحيث ان عدد الحجاج 12 مليون ,فان 12مليون تقسيم 860 الف متر مربع يكون الناتج 13.9 شخص للمتر المربع الواحد!!!.

فاذا عرفنا ان عرض جسم الانسان نصف متر,
وعمقه ثلث متر,
اي ان المتر المربع الواحد يستطيع ان يستوعب ستة اشخاص في الحشود المكتظة جدا جدا,

فكيف استطاع المتر المربع الواحد من كربلاء ان يستوعب 14 شخص اذا؟؟؟

هذا على فرض اننا اخلينا مدينة كربلاء من جميع الابنية التي فيها ومن ضمنها قبر الحسين نفسه,واخليناها من جميع السيارات والاشجار والاعمدة وكل شيء جامد وجعلنا صعيدا صفصفا لا ترى فيها عوجا ولا امتا,ثم صففنا فيها 12 مليون شخص واحد بصف الاخ وحشرناهم مثلما نحشر السمك في علبة السردين(واحد فوك الاخ),ورغم ذلك فلن تستطيع هذه المدينة ان تستوعب هذا العدد!,فكيف استوعبت العقول مثل هذه الكذبة؟!.الا اذا افترضوا ان الحسين ظهر لهم في صورة فارس يمتطي حصان ابيض وقد مط مدينة كربلاء لتصبح مساحتها بقدر مساحة مكة المكرمة التي رغم ان مساحتها ضعفي مدينة كربلاء(150 الف كيلوم متر مربع مساحة مكة المكرمة) فانها لا تستطيع ان تستوعب اكثر من مليونين الى ثلاثة ملايين حاج رغم الصرفيات الباهضة التي تصرف عليها,ورغم التنظيم الشديد الذي يتم فيه تسيير الحجاج وتنظيم مناسكهم,وما على الشيعة ببعيد ان يصدقوا ان الحسين او المهدي قد ظهر لهم ومط لهم الارض حتى تستوعبهم رغم ان الحسين لم يستطع ان يحمي اهله من جيش يزيد ومات واهله وهم عطاشى,ورغم ان المهدي راح يختبيء في سرداب خوفا من ان تناله رماح بني العباس(وليس صواريخ باتريوت الامريكية!!).

يقولون انه كلما كبرت الكذبة كثر مصدقيها,لهذا تجد الشيعة كلما زادوا من اكل التمن والقيمة كلما انتفخت كروشهم,وكلما انتفخت كروشهم زاد حجم الكذبة حتى ما عدنا نستطيع رؤية وجوههم من خلف الكذبة(عودة الى الفاصوليا وراء كل جريمة),ورغم اننا كنا نرى الكثير من الاقلام التي تتصدر لتفنيد كذب الشيعة في المبالغة باعدادهم,فاننا هذه السنة لم نجد من يتصدر لفضح هذا الادعاء ليس لانهم قد تعبوا من تفنيد هذا الكذب,وانما استجابة لمقولة "اللي ما يشوف من الغربال اعمى),وقد توقف احد رؤساء امريكا مرة عند حفرة عميقة لم يضع العمال امامها اشارة تحذيرية من تلك التي تضعها دائرة اصلاح الشوارع,وهنا سال الرئيس مدير العمال لم لم تضعوا اشارة تحذيرية امام الحفرة؟,فاجابه مدير العمال:سيدي ان الحفرة من الحجم والعمق ما يغنينا عن ان نحذر منها,ومن لا يراها فان عليه ان يراجع مستشفى العيون!!.وكذلك نحن نقول لمن صدق لكذب الشيعة ومبالغتهم في اعداد *"الحجاج" الى كربلاء فان عليه مراجعة اقرب مستشفى للامراض العقلية والا اصابه ما لا يحمد عقباه.


*الحجاج:يستخدم الاعلام الغربي وصف"الحجاج" على الزوار الشيعة ربما لايهام الغرب ان هؤلاء بلطمياتهم وطقوسهم الهمجية هم يطبقون فريضة الحج التي هي احد اركان الدين الاسلامي,فانظروا اي انطباع سيء يتسرب الى نفوس الغربيين عن الاسلام عندما يعدون طقوس الشيعة في عاشوراء على انها من اركان الاسلام!!.

fakeerabd@yahoo.com

هل سيعود عادل عبد المهدي لحزب البعث



كتابات - د.فواز الفواز

الإنتخابات الاخيرة أظهرت لنا ضعف القاعدة الشعبية للمجلس الاعلى والذي يعتبر فيه عادل عبد المهدي من أهم قياداته ومترجم الحكيم الامين وهو كما نعلم في بداية حياته السياسية كان من المخلصين لحزب العبث ومعه رفيق الدرب اياد علاوي وبعدها أنشق عن الحزب بعد أن أرسل من قبل الحزب لفرنسا وأنتمى للحزب الشيوعي الماوي في فرنسا ولم يمكث في هذا الحزب إلا سنوات قليلة ليعود نادماَ لحزب البعث ومنها ينتقل بطريقة الوثب العالي للمجلس الاعلى في منتصف التسعينات من القرن المنصرم .

المعلومات المتوفرة هذه الايام هو قرب أعلان تحالف الحكيم واياد علاوي وهذا يعني قرب تحالف الاخوة الرفاق علاوي وعبد المهدي وبما إن عبد المهدي يفكر بطريقة ميكافيلية في كل شيء فهو يعلم جيداَ قرب إنتقال الحكيم للرفيق الادنى ( إبليس لعنه الله ) لذا يفكر عبد المهدي أن يتحاف مع رفيقه علاوي في عودة المياه إلى مجاريها أي تشكيل حزب جديد يجمع بين طياته أعضاء البعث القدماء أمثال علاوي عبد المهدي جلال الصغير اللواء فاضل ردام قائد شرطة بابل وهمام حمودي وصولاغ والقائمة تطول وهولاء لهم باع طويل في العمل لحزب البعث بأوجه مختلفة منها العمل علناَ ضد حزب البعث وسراَ مع حزب البعث وإن أغلب أعضاء المجلس الاعلى يفكرون الآن بطريقتين بعد موت الحكيم أولهما السيطرة على قيادة المجلس الاعلى يعترضهم في هذا الطموح السنفور عمار وموضوع عمار موضوع سهل بالنسبة لهولاء فعبوة صغيرة من مادة السي فور كفيلة بترحيل السنفور لوالده والتهمة جاهزة يلبسها تنظيم القاعدة الإرهابي ، أما الطريقة الثانية هي العودة لحزب البعث بأسم جديد يقود هذا الحزب علاوي وعبد المهدي وعلى أحدهم أن يختار العمل تحت امرة علاوي أو أمرة السنفور عمار وهذا ما سيتم تحديده خلال الايام المقبلة وأولها تصريح همام حمودي قبل يوم قائلاَ

( نتائج الإنتخابات كانت مفاجئة لــ المجلس الاعلى وسندرس أسبابها ) وهذا التصريح هو أعتراف ضمني يحمل المجلس الاعلى سر الاخفاقات وبالذات نهج الحكيم ومن على نهجه ويضيف همام بأن ليس هنالك خطوط حمراء على تحالفنا مع علاوي وهذا يعني إننا مع حزب البعث وما ذكرناه سابقاَ بخصوص علاوي البعثي مجرد لكسب الاصوات المعادية لحزب البعث وها نحن نعود نادمين لحزب البعث بقيادة علاوي بعد أن شعرنا بأخفاق الصوت الديني الطائفي وحققنا في فترة ما ما رُسم لنا من إثاره للطائفية بتوجيه إيراني .

عادل عبد المهدي يعتبر من الاشخاص الكفوئين بقنص الفوائد قبل أن تصل اليه وهو من يعمل بهدوء ودبلوماسية قل نظيرها في ساسة المنطقة الخضراء فهو لا يصرح تصريحات نارية كما البعض ولا يدخل في أحراج ابداَ وفعلاَ أنه يستحق لقب ثعلب المنطقة الخضراء بعد الرئيس طالباني .

هذه الدلائل تشير إلى تفكيك المجلس الاعلى ونخره من الداخل بعد أن حقق ما طُلب منه وكان فعلاَ خير المنفذ الامين والوفي للفرس حيث حقق مكاسب يعجز وتعجز من تحقيقها حتى المرجعية الصنمية في سراديب النجف الاشرف ، فعلا إن المرجعية النجفية المتمثلة بإيران لم تحقق خلال فترة الالف عام ما حققه المجلس الاعلى خلال سنوات قليلة ولهذا يجب على إيران أن تقيم تمثال من ذهب لعائلة الحكيم لخدماتهم الجليلة في العراق .

أما عادل عبد المهدي والذي لا غبار على أصوله العربية فهو الاسد يستحق لقب الثعلب إن شعر بأنه محتاج لمكر الثعلب وهو الاسد إن كان يشعر بضعف المقابل وربما إن عادل عبد المهدي قد قرأ خلال فترة بقاءه في فرنسا كتاب الامير لنيقولا ميكافللي وتأثر به وحفظه عن ظهر قلب وجاء اليوم الذي يترجم فيه كل حرف وكلمة درسها من هذا الكتاب العظيم وعاش حزب البعث الجديد بقيادة امين السر اياد علاوي ونائب الامين عادل عبد المهدي ابن لواء المنتفك .

عمان

وطنية بياع الاسئلة الامتحانية ... الهاشمي نموذجاَ



كتابات - د.فواز الفواز

أبتلى العراق بشلة من اللصوص والسراق الماهرين في رذائل البشرية ومن له باع طويل عريق في ترجمة هذه الموبقات على أرض الواقع ولنأخذ اليوم نموذج إسلامي من هذه النماذج التي أصبحت في ليلة وضحاها شخوص وطنية من الطراز الاول ومن النوع الراقي ومن الصنف العسكري .

طارق الهاشمي يدعي أنه سليل الشجرة المحمدية الهاشمية فهو من أهالي بغداد وتحديداَ من منطقة الفضل ولد في بداية الاربعينيات من القرن المنصرم وأكمل تعلميه الابتدائي والمتوسط في مدارس منطقة الفضل ودراسته الاعدادية كانت في الاعدادية المركزية للبنين في منطقة الميدان ليلتحق بعدها بالكلية العسكرية ( مصنع الابطال ) وبعدها يتخرج منها برتبة ملازم ثاني ويلتحق في وحدات الجيش العراقي وفي بداية السبعينيات من القرن المنصرم دخل إلى كلية الاركان العراقية المشتركة وبعد أن أكمل كلية الاركان تخرج منها وكان تسلسه الثاني على دفعته وفي النظام الداخلي لكلية الاركان قبول الطلاب الثلاثة الاوائل بصفة معلمين في نفس الكلية وشاء القدر أن يكون الهاشمي معلم في كلية الاركان العراقية المشتركة ومن هذه اللحظة بدأت ملامح الطمع والجشع وحب الوصول والإنتهازية تظهر للعلن فقد قام ببيع الاسئلة الامتحانية لطلاب الكلية من العرب بمبلغ 5 دنانير لا غير مفسراَ بيعه للاسئلة الإمتحانية مساعدة للاشقاء العرب من طلاب الكلية في نيل شهادة الماجستير في العلوم العسكرية وبعد أن أفتضح أمره وقُدم للمحاكمة تم طرده من الجيش العراقي وحينها كان الرئيس الراحل أحمد حسن البكر القائد العام للقوات المسلحة وكان الهاشمي برتبة مقدم ركن وهنا وجب علينا أن نعتب على الرئيس الراحل احمد البكر فكان ينبغي أن يعدم هذا الضابط لانه أرتكب مجموعة جرائم بحق الوطن اولاَ والإنسانية ثانياَ والشرف ثالثاَ وعمله هذا يدخل في خانة الجرائم المخلة بالشرف لانه خان شرف المهنة ومهنته تُحتم عليه أن يُخرج رجالاَ والاهم من كل هذا أنه خان الإنسانية ولو أسلمنا جدلاَ تخرج هولاء الضابط الفاشلين وإستلامهم مناصب قيادة عسكرية حساسة مثل آمر لواء أو قائد فرقة أو قائد فيلق وهو لا يعلم كل شيء في أبجديات العلوم العسكرية وتقادير الموقف فأن مصير مئات الجنود وعوائلهم ستكون بيد ضابط جاهل وهذا يعني إنهم كبوش فداء في ميدان الحروب ومصيرهم مجهول ومصير عوائلهم مجهول ايضاَ فكلهم في الخسائر لان القائد المسؤول عنهم شهادته وشارة الركن مزيفة والسبب هو طارق الهاشمي بياع الاسئلة الامتحانية .

ربما في كلامي هذا إن ُُقرأ من قبل السيد الهاشمي سيسبب له إمتعاض وسوء هضم وأرتفاع في ضغط الدم ولكن عليه أن يعي جيداَ إنني أنتقد كل من لا يصلح لقيادة هذا البلد العظيم ولا أهتم لطائفة فلان أو قومية علان وسبق وأن اتُهمت بأنني طائفي أميل علناَ لاهل السنة لانني من أهلها ولكن لي مقالات كثيرة أنتقد فيها الضاري كما أنتقد الحكيم وأنتقد أحمد السامرائي كما أنتقد شاهبوري واليوم جاء الدور على ابا زياد السيد طارق الهاشمي لانني لا أفهم غير لغة الإنسانية ولكنة الوطن وأنا أبن الإنسانية عموماَ وأبن العراق الجريح خصوصاَ وحتى أقطع شباك المتصدين في الماء العكر وأغرز أصابعي في عيون من يعتقد إنني أميل لطائفة دون الآخرى والقياس الصحيح عندي في تقييم الصحيح هو قياس الوطن والوطنية لا الدين ولا الطائفة ولا القومية وللحديث بقية .

عمان

About This Blog

About This Blog

  © Blogger template 'Sunshine' by Ourblogtemplates.com | Distributed by Deluxe Templates 2008

Back to TOP